Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Armco FX هي شركة وساطة واستثمار عالمية مرخصة ومتخصصة في أسواق المال العالمية.
برنامج مدرستي نت - عصر التحول الرقمي
العسل الحر

منتديات الشريف التعليمية
العودة   منتديات الشريف التعليمية > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام يمكنكم في هذا القسم المشاركة في كافة المواضيع التي تهم التعليم وغيره

موضوع مغلق
مقال قمة: ~¤ô_ô¤~ ريتشارد قلب الأسد.. وناصر السبيعي .. وآخرون (مشاهدُ واقعية)~¤ô_ô¤~
مقال قمة: ~¤ô_ô¤~ ريتشارد قلب الأسد.. وناصر السبيعي .. وآخرون (مشاهدُ واقعية)~¤ô_ô¤~
قديم منذ /17-08-2006, 10:23 PM   #1 (permalink)

عضو نشط

أبـونـواف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 25645
 تاريخ التسجيل : Oct 2003
 المشاركات : 95
 النقاط : أبـونـواف is on a distinguished road

افتراضي مقال قمة: ~¤ô_ô¤~ ريتشارد قلب الأسد.. وناصر السبيعي .. وآخرون (مشاهدُ واقعية)~¤ô_ô¤~




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


المشاركون -على ترتيب ورودهم- :
- ريتشارد قلب الأسد.
- فردريك بربروسا.
- فيليب أوغسطس
-صلاح الدين الأيوبي.
- ناصر السبيعي.
- طارق.
- سالم.
- وغيرُهم..

__________


(1)

584 هـ / 1189 م

المكان : قلعةٌ في قلب انجلترا ..
لم يكد ملك انجلترا هنري الثاني يُوارى الثرى حتى خلفه شابٌ في الثلاثينات من عمره يتدفق فتوةً ونشاطًا.. وصليبية !.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ريتشارد قلب الأسد كما يبدو في مخطوطة من القرن الثاني عشر الميلادي


إنه ريتشارد قلب الأسد، المُقاتل الصلد الذي – كما يقول أحدُ مؤرخي الإسلام الأقدمين " ... عظم به شرُّ الفرنج واشتدت نكايتهم في المسلمين، وكان رجل زمانه شجاعة ومكراً وجلداً وصبراً، وبلي المسلمون منه بالداهية التي لا مثل لها... "

كان قلبُ الأسد مسكونًا بالرغبة في قيادة حرب صليبية ثالثة على بلاد الإسلام، وفاءً لوعدٍ قطعه لوالده،
كما جاء في بعض الوثائق التاريخية البريطانية [1]:

"…He acted upon a promise to his father to join the Third Crusade..."

لم يكتفِ ريتشارد قلب الأسد بالانضمام للحملة الصليبية الثالثة فحسب؛ بل كان مُحرضًا عليها داعيًا إليها، حتى دفع حماسُه أحدَ المؤرخين الإنجليز إلى الجزم بأن هدف قلب الأسد من تولي العرش إنما كان- في المقام الأول- من أجل قيادة الفيلق الإنجليزي في الحرب الصليبية، ومن أجل مرامه باع كثيرًا من أملاكه، وغادر قصوره إلى "الأرض المقدسة"!
يقول المؤرخ الإنجليزي [2] هاري جيل Harry Gill :

"When Richard I. came to the throne in 1189 his great ambition was, not to rule England, but to take part in a Crusade He devoted all his father’s accumulated wealth, and sold all honors in his gift, in order that he might further this purpose. He joined his forces with those of Philip Augustus of France and set out on the third Crusade to the Holy Land, leaving his Castle at Nottingham…"

وفعلاً؛ اتفق ريتشارد مع "فردريك بربروسا" إمبراطور ألمانيا، و"فيليب أوغسطس" ملك فرنسا على غزو بلاد المسلمين هقب دحر الصليبين عن القدس على يد البطل صلاح الدين الأيوبي –رحمه الله- في سنة 583 هـ / 1187 مـ..

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رسمٌ تخيليٌ لصلاح الدين الأيوبي رحمه الله


انطلق ريتشارد من قصره في قلب انجلترا، اتَّعد مع الامبراطور الألماني على اللُقيا، لكن بربروسا غرق في نهرٍ وتفرق جيشُه؛ فكان اللقاءُ بين الفرنسيين والإنجليز في صقلية،
ثم نشب بينهما نزاعٌ؛ سُرعان ما تجاوزه القائدان الصليبيان تحقيقًا للهدف الأسمى، وتوحيدًا للجهد !

وصلت الجيوش الصليبية إلى شواطئ الشام، لكن محاولة احتلال القدس لم تنجح، وتقازمتْ قوة قلب الأسد وشجاعتُه وصبرُه أمام شموخ قوة وشجاعة وصبر صلاح الدين وجنودِ المسلمين، وتهشم جبروتُه على صخرة الإيمان الراسخة!،
حاصرتْ الحملةُ عكا حصارًا استمر –كما يقول ابن كثير رحمه الله- سبعة وثلاثين شهرًا!- استبسل فيه المسلمون حتى آخر رمق..

طال الأمدُ، و تكالبت على المسلمين متاعبُ الجوع والأوبئة؛ فاضطروا إلى تسليم عكّا ودفع 200 ألف دينار للصليبين على شرط أن لا يُمس أحد من حامية المدينة المسلمة بسوء،
لكن ريتشارد قلب الأسد نفض العهد!، وأخذ معه –طبقًا لبعض لمصادر الغربية- قرابة 2700 أسير من المُسلمين، ثم قتلهم! [3]

وبعدها.ز خُتم المشهد الأول من الحملة الصليبية الثالثة بعقد صلح الرملة بين صلاح الدين الأيوبي وبين ريتشارد قلب الأسد عام 21 شعبان 588هـ - 1سبتمبر 1192..

مات صلاحُ الدين-رحمه الله-،
وحاول ريتشارد قلب الأسد العودة إلى قصره في قلب انجلترا، ثم هلك ..

وبقيتْ مشاهد أخرى من الحملة الصليبية الثالثة لمّا تنته بعد !

.
.
.


يُتبع إن شاء الله ..







 

مقال قمة: ~¤ô_ô¤~ ريتشارد قلب الأسد.. وناصر السبيعي .. وآخرون (مشاهدُ واقعية)~¤ô_ô¤~
قديم منذ /17-08-2006, 10:29 PM   #2 (permalink)

عضو نشط

أبـونـواف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 25645
 تاريخ التسجيل : Oct 2003
 المشاركات : 95
 النقاط : أبـونـواف is on a distinguished road

افتراضي

(2)


1427 هـ / 2006 مـ


كانت ليلةَ سمرٍ مُتجددةً [1] قضيتها مع أخي ناصر السبيعي - صاحبي العزيز من الكويت الحبيبة ورفيق دراستي-، انتشينا فيها بأقداحٍ من حديثٍ ماتعٍ تحلو ثمالتُه بين أرواح إخوانٍ متآلفة!

ساقتنا متعةُ الحديث إلى الكلام عن المعالم السياحية التي رأيناها هنا، فحدثني عن مكانٍ أثريٍ زاره مع رفيقيه طارق الليبي وسالم اليمني في 2005 ، حين كانت علاقتي بناصر في بدايتها ،

"قصرٌ أثريٌ جميل في مدينة نوتنجهام" هكذا كان الوصف الموجز للمكان.. ثم توالت الأوصاف المُفصلة:
أعجوبةٌ من أعاجيب البناء الأثري، يتربع القصرُ على جبلٍ صخري سامق، يوفر له حصانةً لا تزيدُها الأنفاق السرية المؤدية إلى الأسفل إلا منعةً وقوة..
ومضى صاحبي ناصر يُحدثني عن القصر وما رآى فيه، ولم يكن -على الحقيقة- ثمة ما يستدعي قطع حديثه ولا التساؤل.. فما أكثر القصور الأثرية في بريطانيا !

حتى استوقفتني إشارتُه إلى خمّارة رآها أسفل القصر، ً على جدارها صليب كبير ، مكتوب بجواره -بإملاءٍ إنجليزي قديم- :
Ye Olde Trip to Jerusalem .. ثم تاريخ 1189


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صورة الخمّارة

؟!
الاسم ملفت للنظر!؛ " الرحلة القديمة إلى القدس" ..
والتاريخ ؟! ..

حاولتُ استنهاض ذاكرتي الواهنة لأتذكر أحداث ذلك العام، ونجحت المحاولة جزئيًا!
فلم يكد ناصر يقضي حديثَه حتى قفزتُ إلى جوار العم "جوجل" أستنطقه عن حل رموز الخمّارة، والصليب، والتاريخ !
وفي طرفة عينٍ حُمل إليّ الجواب،
فعدتُ إلى الغرفة وأنا أقول لناصر مُبتسمًا :

- أتدري حقًا ما المكان الذي زرتَه في رحلتُك تلك ؟ ..
- أجابني: قصر أثري! كان فيه تماثيلُ ونُصب متناثرة ونماذجُ لـ ......
-قطعتُ حديثَه قائلاً : لقد كنتُ يا أخي في معقل انطلاق الحملة الصليبية الثالثة على بلاد الإسلام، والخمّارة التي رأيتَها كانت المكان الذي شُرب فيه نخبُ النصر الذي كانوا يرنون إليه و .......... ناصر ؟

قطعتُ حديثي أنا هذه المرة؛ حين لاحظتُ صاحبي شاردًا ببصره يحدق في الفراغ، كالذي يستدعي على عجلٍ مشهدًا في تلافيف الماضي القريب .. ثم عاد إلى جو الحوار وهو يقول : أأنت متأكد ؟
- نعم.. حتى الآن على الأقل، والعهدة على "جوجل" !

صمتَ ناصر مرةً أخرى، وعلى محياه أشرقتْ تعابيرُ تُوجت بابتسامة لا أستطيع وصفها وهو يقول :
- " تذكرتُ الآن كل شئ.. يا سبحان الله.. الآن فهمتُ !
أتدري ؟! في ساحة انطلاق الحملة الصليبية تلك، وفي باحة القصر إياه حضرتنا الصلاة، فاصطففتُ مع صاحبيّ، ويممنا وجوهنا شطر بيت الله، رفعنا وأصواتنا مُكبرين، وسجدنا لرب العالمين !


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ساحة القصر الذي أُقيمت فيه الصلاة


استمر ناصر يقول :

- صحيحٌ أن عواتقنا تنوء-كأي بشر- بحملٍ من الخطايا نسأل الله سترَه والعفوَ عنه؛ لكن ثمة أمورًا لا نحيد عنها مهما اعترانا ضعفُ البشر وجذبتنا قبضة الطين إلى الهوى!
بل إني تذكرتُ الآن كيف كان طابور الانتظار طويلاً؛ وأن "سالمًا" انفصل عنّا ومضى إلى زاوية من ساحة القصر، وأخرج مصحفًا صغيرًا من جيبه، يتغنّى بآيات الله !

ومضى ناصر يحدثني؛

أنفاسه تتصاعد، ووجيبُ قلبي يُجاريه، وجوُ المشهد المهيب يُحيط بغرفة السمر الصغيرة،
لقد كانت سهرتُنا تلك الليلة مختلفةً.. مختلفةً جدًا.. ولحظاتنا فيها "ليست كاللحظات"!


لم أضع رأسي على وسادتي تلك الليلة إلا وقد عقدتُ العزم على استعادة تفاصيل المشهد على الهواء مباشرة..

.
.

يُتبع إن شاء الله ..
___________
[1] تدخل الخيالُ في السرد هنا قليلاً، لكنه لم يُحور من جوهر الأحداث شيئًا أبدًا..
والصور التقطتُها للتوثيق بكاميرا شخصية.. .







 
مقال قمة: ~¤ô_ô¤~ ريتشارد قلب الأسد.. وناصر السبيعي .. وآخرون (مشاهدُ واقعية)~¤ô_ô¤~
قديم منذ /17-08-2006, 10:39 PM   #3 (permalink)

عضو نشط

أبـونـواف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 25645
 تاريخ التسجيل : Oct 2003
 المشاركات : 95
 النقاط : أبـونـواف is on a distinguished road

افتراضي

3)


حانت لحظات المعاينة!؛
فانطلقتُ مع أخوين كريمين إلى قصر ريتشارد قلب الأسد..
كان الجو صقيعًا مُخيّمًا، والرياح سهامٌ من جليد تخترق وجوهنا وأطرافنا.. لكنّ زميليّ -جزاهما الله خيرًا- احتملا ذلك بعد أن أخبرتهما بغاية الزيارة..

لم نكد نجاوز مدخل الزائرين إلا وأنا أقف في قلب ساحة القصر العتيد..
كانت لحظةً مهيبة،
مهيبةً جدًا !

ربما يظن بعضُكم أنني أبالغ، وقد أكون فعلاً كذلك..
لكني أحاول اللهِ وصف ما غمرني في تلك اللحظات، التي لا يُدانيها إلا لحظات استماعي لحديث ناصر في ليلة السمر السالفة..
تخيلوا المشهد معي، فربما تتفهمون سرّ العنفوان الذي ما زلتُ أشعر به الآن من وراء أربعة أشهر تفصلني عن الموقف،

أمشاجٌ وروحٌ وقلبٌ تجتمع في هيكلٍ واحدٍ يُدعى "جسدًا"!


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الزاوية التي تنحّى فيها سالم ليلتو القرآن


تخيل جسدك وهو ينفصل في لحظةٍ ما عن العالم المحيط به، لينتقل بكل خليةٍ فيه إلى خيالٍ رحيب!

أما وقوفُك؛
فعلى ثرىً تكاد تلمس عليه بمواطئك آثارًا "جامدةً مُتصلدةً" لجحافل النصارى الصليبيين، يوم كانت قائمةً عليها تنتظر المسير لحرب دين الله،
ثم..
في اللحظة ذاتها.. تكاد تقسم أن دفء أقدام ناصر وأخويه يتسلل إليك، وأنت تنظر إلى مكانهم الذي اصطفوا فيه مُكبرين ساجدين لله وحده لا شريك له!

وأما مسمعُك؛
فتوشك أن تجزم أن صيحاتِ قادة الجيش الصليبي وصلصلةَ صلبانهم في باحة القصر تتناهي إليك من خلف حُجب الماضي، وهم يُجمعون أمرَهم ليطفئوا -زعموا- نور الله بصيحاتهم وصلبانهم،
ثم؛
يتوارى ذلك الصوتُ النشاز ُكالخنزب؛ لا يقوى على مُجاراة إيقاع سماويٍ خالد يهزّ روحَك، ترانيمُه تكبيرُ ناصر وصاحبيه وتهليلُهم، ومسكُ ختامه تلاوةُ سالم للقرآن يتغنى به !



وأما ناظراك؛
فتحاول أن تخترق بهما سُدف التاريخ، ليُفتح الستار عن طيف ريتشارد قلب الأسد وهو يخطب في جيشه داعيًا (الإنجليز) إلى حملةٍ يشترك فيها (الألمان) و(الفرنسيون)، يجتمع فيها الفرقاءُ على عدوٍ واحدٍ لا يقدرون عليها فُرادى!
ثم ؛
في لمحة خاطفة.. يُعاد فتح الستار مرةً أخرى، لتُصافح عيناك مشهدًا لثلاثة شبانٍ مُسلمين موحدين من بلادٍ فرقها الاستعمارُ وجمعها الإسلام: (الكويت) و (ليبيا) و (اليمن)، والثلاثةُ يرفعون بفخرٍ "عمود الدين" في ساحة القصر الذي كان في يومٍ ما منطلقًا لمحاولة كسر العمود، بل هدم الدين كله!

وأما القلب!،
القلب ؟!
تخيلوه إذن مضغةً صغيرة يجتمع فيها كل عنفوان المشاهد المتلاحقة: الحسِّ الذي شعرتُ، و الإيقاعِ الذي له طربتُ، والمنظرِ الذي به سُحرتُ!

صدقوني ؛ إن كل خفقةٍ تترددُ في فؤادك حينها إنما هي خطوة معراجٍ يصَّعَّدُ بك إلى ملكوت الإيمانِ وجنة اليقين، يغمرك في تساميك الأنسُ بتُوحيد الله سبحانه، والنعيمُ بالانقياد لطاعته.. وأنت تحمد الله أن جعلك "مُسلمًا" تعرف الحق وترحمُ الخلق،
توقن أن دينَك -بعون الله- قويٌ وإن وهن قليلاً عظمُ إيمانك، بازغٌ ولو انكسفتْ يومًا شمسُ طاعتك، لامعٌ مهما علاك غبارُ خطيئتك !

تعلم يقينًا كيف هي عظمة الإسلام الذي جعل لك الأرض مسجدًا وطهورًا، ترفع -بلا كبير كلفةٍ ولاشدة عناءٍ- صوتَك مُكبرًا مُهللاً في بلادٍ كانت يومًا ما تُريد عبثًا إخراس صوت الحق..

تزدادعلمًا إلى علمٍ بأن لله في أقداره صروفًا وعِبرًا يُداولها بين الناس، ليأتي يومٌ يدخل فيه دينُ الله بلا سيفٍ ولا دماء أرضًا كانت تريد ثلم سيوفه وسفك دمه!

إن كلَّ لحظة خشوعٍ تحسُّ بها في مثل هذه المشاهد إنما هي زاد إيمانٍ كبير كبير،
نهرع إليه حين تكاد تستنفد ذنوبُنا زادَ مسيرنا، لنلوذ بتوحيدٍ وإيمانٍ يعصمنا-والحافظُ الله -من طوفان الشبهات والشهوات..

وإن تناقضات الدنيا لا تلتقي بسلامٍ في مكانٍ واحدٍ إلا في جسد المؤمن المُطمئن قلبُه ، يأنس بهيبة مولاه و حبه، ويجمع بين خوفه سبحانه ورجائه، ويعلم حينها أن كل شهوات الدنيا عند لذة الإيمان لا شئ!

كل مشهدٍ كهذا تتملّى فيه إنما هو ومضاتٌ نورانية تقول لك:
يا مُسلم؛ إنه لا مفرّ ولا ملجأ ولا منجا من الله إلا إليه، وإنك - بلا إيمانٍ عميقٍ- لست سوى كتلة "إلكترون" تائهة واجفة "سالبة"، لا تطمئن إلا في مدار "نواة" فطرة التوحيد والهدى، لتبنثق طاقتُك التي لأجلها خُلقتْ!


* * *




وبعد؛

فإن كان أحدُكم يرى الأمرَ أقلّ من كل هذا؛ فليعرِض كل المشاهد والمشاعر السابقة على نور الوحي وقبس النبوة، وليُطلق لإيمانه الكامنِ العنانَ ليحلق بعيدًا بعيدًا في ملكوت السماء.. وكفى !

[يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متمُّ نورهِ ولو كره الكافرون]

[ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين، بعِز عزيز أو بذُل ذليل، عزًّا يعز الله به الإسلام، وذلا يذل الله به الكفر ]


أما الفصل الأخير للحرب الصليبية الثالثة-ولكل صراعات الحق والباطل- فلن يكون في هذه الدنيا التي يدفع الله فيها الناس بعضَهم ببعض،
وصفحاتُ القصة لن تطوى بنهاية هذه الحياة الفانية المتراوحة أبدًا بين نصرٍ يمنّ به الله وهزيمةٍ يبتلي بها !

كلا!؛
إنما الفصل الأخير هناك في يوم "الفصل"!

[ يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم بشراكم اليوم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك الفوز العظيم ... ]


[ يوم ينظر المرء ما قدمت يداه، ويقول الكافرُ يا ليتني كنتُ ترابًا ]..





<<====== ( منقـــــــول) ======>>.
.
.
.







التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
[/CENTER]
 
مقال قمة: ~¤ô_ô¤~ ريتشارد قلب الأسد.. وناصر السبيعي .. وآخرون (مشاهدُ واقعية)~¤ô_ô¤~
قديم منذ /18-08-2006, 01:36 AM   #4 (permalink)

عضو نشط جداً

الراصد111 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 158278
 تاريخ التسجيل : Aug 2006
 المشاركات : 196
 النقاط : الراصد111 is on a distinguished road

افتراضي


سوف نرى صلاح الدين من هذه الامه المكلومه ان شاء الله








 
مقال قمة: ~¤ô_ô¤~ ريتشارد قلب الأسد.. وناصر السبيعي .. وآخرون (مشاهدُ واقعية)~¤ô_ô¤~
قديم منذ /18-08-2006, 05:42 PM   #5 (permalink)

عضو نشط

أبـونـواف غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 25645
 تاريخ التسجيل : Oct 2003
 المشاركات : 95
 النقاط : أبـونـواف is on a distinguished road

افتراضي

شكرا اخي على طيب مرورك








 
مقال قمة: ~¤ô_ô¤~ ريتشارد قلب الأسد.. وناصر السبيعي .. وآخرون (مشاهدُ واقعية)~¤ô_ô¤~
قديم منذ /19-08-2006, 03:23 PM   #6 (permalink)

عضو مميز جداً

saeed111111 غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 140985
 تاريخ التسجيل : Mar 2006
 المشاركات : 416
 النقاط : saeed111111 is on a distinguished road

افتراضي

ان شاء الله ياتي صلاح الدين مرة ثانية ولكن بشخص اخر لان ذلك معروف ان في اخر الزمان يخرج رجل يقضي على الصليبين واليهود جميعهم,,,,,






سبحانك اللهم وبحمدك , نشهد أن لا إله إلا أنت
نستغفرك ونتوب إليك , وصل اللهم وسلم وبارك
علي المبعوث رحمة للعالمين ,
نبينا محمد وعلى اَله وصحبه أجمعين,
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.








 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقطع فديو رائع إهداء لمحبي وجماهير ناصر الفراعنة من أبي عبد الله السبيعي ابن حمديس1 المنتدى العام 3 11-04-2008 02:52 AM
شرح معاني قصيده (( نوت وملوك الجن )) للشاعر ناصر الفراعنه السبيعي(منقول) ساسا المنتدى العام 3 13-01-2008 10:21 PM
بوش: صبرنا تجاه الأسد نفد منذ زمن طويل ... هل يبقى الأسد أسداً في وجه أمريكا ولا .... rhal المنتدى العام 3 21-12-2007 04:40 AM
1650 مشعوذاً يروجون للخرافات.. وآخرون لم يسمع عنهم أحد ولد وائل زاجل الشـــــريف 0 27-04-2007 11:51 AM
الجندي البقمي احتج على مديره بالرصاص فقتل الدوسري وأصاب السبيعي ابولمى زاجل الشـــــريف 6 21-08-2003 05:58 PM

جامعة نجران

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 11:48 PM

  • روابط هامة
  • روابط هامة
LinkBack
LinkBack URL LinkBack URL
About LinkBacks About LinkBacks

SEO by vBSEO 3.6.1