إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الوقت بين الأذان والإقامة وقت مهدر وموت للحياة

تقليص

POSTQUARE

تقليص

اعلان ادسنس متجاوب

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الوقت بين الأذان والإقامة وقت مهدر وموت للحياة

    أعتقد أننا في حاجة ماسة لتمدين حياتنا أكثر مما هي عليه الآن. نمط الحياة المعاشة في بلادنا يحتاج لإعادة النظر في كثير من

    التفاصيل ولا أعتقد أن الإسلام يمكن أن يقف عقبة أمام هذا المطلب. فلو أخذنا على سبيل المثال قضية موت الحياة أثناء فترة

    الصلوات
    بحيث تغلق كل المحلات التجارية فتجد نفسك تقود سيارتك بسرعة جنونية لتدرك موعداً مهماً ثم تفاجأ أن خزان

    الوقود يوشك على الفراغ والمحطات كلها مغلقة لفترة صلاة العشاء التي قد تمتد لخمسين دقيقة أو تذهب لمستوصف لعلاج

    طفلك فتجده مغلقاً. إغلاق المحلات التجارية مبني على قضية صلاة الجماعة ووجوب ذهاب كل الناس في نفس الوقت

    للمسجد. وهذا الإلزام ليس بلازم فالأمر كله سنة وليس بفريضة عند معظم فقهاء الإسلام - وليس من وجهة نظري الخاصة.

    جزء من مقال للكاتب خالد الغنامي الكاتب في جريدة الوطن وبقية المقال موجود على هذا الرابط

    http://www.alwatan.com.sa/daily/2007.../writers04.htm

    وهذا رد على المقال للكاتب ياسين حمد المقعدي

    قرأت مقال الكاتب خالد الغنامي عن "إغلاق المحلات التجارية وقت الصلاة" واستعرض حلا لمشكلة إقفال المحلات التجارية

    وقت أداء الصلاة، غير أن الكاتب اقترح حلا يصعب تطبيقه دون تهيئة المجتمع لتقبل آراء المذاهب الأخرى أو حتى بعض

    الآراء في المذهب الحنبلي.

    وهنا أقترح حلا أراه سيسهم في حل المشكلة ولو جزئيا عن طريق تقليص الوقت المهدر بين الأذان والإقامة في المساجد التي

    تقع قرب المحلات التجارية،
    فمن غير المعقول أن يستغرق الأذان قرابة خمس دقائق وتستغرق الفترة بين الأذان والإقامة

    قرابة خمس وعشرين دقيقة فيما تستغرق الصلاة حوالي ربع ساعة لدى بعض الأئمة، وأكثر من ذلك لدى البعض الآخر الذين

    يبالغون أحيانا في عرض أصواتهم وملكاتهم في الحفظ والترتيل، بينما لو تم الأذان ثم الإقامة مباشرة ثم الصلاة بحيث تكون

    خفيفة فإن ذلك لن يستغرق أكثر من عشر دقائق ونكون بذلك - فيما لو طبق الحل - قد قضينا على كثير من الأضرار المترتبة

    على إقفال المحلات وقت الصلاة وذلك عن طريق الاستغناء عن جزء لم ينزل الله به من سلطان وهو فترة الدقائق التي تفصل

    بين الأذان والإقامة.


    الرد موجود على هذا الرابط

    http://www.alwatan.com.sa/daily/2007-03-29/readers.htm



    حسبنا الله ونعم الوكيل

    هل نريد النصر على عدونا وهذه حال بعض كتابنا

    أحدهما يرى أن إقفال المحلات لأداء الصلاة هو موت للحياة

    والآخر يرى أن الوقت الفاصل بين الأذان والإقامة وقت مهدر

  • #2
    فعلا شيء محزن ، وبداية ظهور فكر آخر !!

    تعليق


    • #3
      أشكر لك تواجدك أبو نوف وفعلا الموقف بحاجة لوقفة ضد هؤلاء

      تعليق


      • #4
        مصيبة إن كان هذا فكر بعضنا

        تعليق

        جوجل متجاوب

        تقليص

        اعلان جامعة نجران ينتهي في 11-05-2019

        تقليص
        يعمل...
        X