منتديات الشريف التعليمية إبراهيم طوقان وقصيدة في المعلم - منتديات الشريف التعليمية

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اعلان ادسنس متجاوب

تقليص

إبراهيم طوقان وقصيدة في المعلم

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إبراهيم طوقان وقصيدة في المعلم

    رحم الله إبراهيم طوقان الذي وصف حال المعلم وصفاً يكاد لا يخطئه من دقته في هذا الزمان
    مع العلم أنه قال قصيدته هذه في معلمي وطلاب فترة زمنية أقوى تعليمياً وتربوياً من الآن
    اقرأ قصيدته التالية واستمتع بعباراتها ، وبعد ذلك أغمض عينيك
    واسأل نفسك سؤالاً محدداً : هل أستحق كل هذا العناء والإهمال والحروب النفسية..؟
    الإجابة لديك أنت وحدك ...!!

    يقول رحمه الله :

    شَوْقِي يَقُوْلُ وَمَا دَرَى بِمُصِيْبَتِي : قُمْ للمُعَلِّمِ وَفِّهِ التَّبْجِيلا
    اقْعُدْ فَدَيْتُكَ ،هَلْ يَكُوْنُ مُبَجّلا..مَنْ كَانَ للنَّشْء الصِّغَار خَلِيْلا
    ويكاد (يفلقني) الأمير بقوله:..كاد المعلم أن يكون رسولا..!
    لو جرّب التعليم (شوقي) ساعة..لقضى الحياة شقاوة وخمولاً
    حَسْبُ المُعَلِّمْ غُمَّةً وَكَآبَةً..مَرأى الدَّفَاتِرِ بُكْرَةٍ وأصِيلا
    مَائِةٌ عَلَى مِائَةٍ إذَا هِيَ صُلِّحَتْ..وَجَدَ العَمَى نَحْوَ العُيُونِ سَبِيْلا
    وَلَوْ أنَّ فِي التَّصْلِيْحِ نَفْعَاً يُرْتَجَى..وأبِيْكَ لم أكُ بالعُيُوْنِ بَخِيلا
    لَكِنْ أُصْلِحُ غَلْطَةٍ نَحْوِيَّةٍ..مَثَلاً وأتَّخِذُ الكِتَابَ دَلِيلا
    مُسْتَشْهِدَاً بِالغُّرِّ مِنْ آيَاتِهِ..أو بالحَدِيثِ مُفَصَّلاً تَفْصِيلا
    وَأغُوْصُ فِي الشِّعْرِ القَدِيْمِ فَأنْتَقِي..مَالَيْسَ مُلتَبَسَاً ولا مَبْذُولا
    وَأكَادُ ابْعَثُ "سِيْبَوِيه"مِنَ البِلَى..وَذَوِيْهِ مِنْ أهْلِ القُرُوْنِ الأولى
    فَأرَى حِمَارَاً بَعْدَ ذِلِكَ كُله..رَفَعَ المُضَافَ إليْهِ والمَفْعُولا
    لا تَعْجَبُوا إنْ صُحْتُ يَوْمَاً صَيْحَةً..وَوَقَعْتُ مَا بَيْنَ الفصول قَتِيْلا
    يَامَنْ يُرِيْدُ الانْتِحَارِ وَجَدْتُهُا..(إنَّ المُعَلِّمَ لا يَعِيْشُ طَوِيْلا)!!
    حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله إنا إلى الله راغبون

  • #2
    بارك اتلله فيك
    اللهم ارحم والدي واشف والدتي يا ارحم الراحمين

    تعليق


    • #3
      الله يجزاكم خير

      تعليق


      • #4
        [QUOTE=رياض بن خضران;875652]
        رحم الله إبراهيم طوقان الذي وصف حال المعلم وصفاً يكاد لا يخطئه من دقته في هذا الزمان
        مع العلم أنه قال قصيدته هذه في معلمي وطلاب فترة زمنية أقوى تعليمياً وتربوياً من الآن
        اقرأ قصيدته التالية واستمتع بعباراتها ، وبعد ذلك أغمض عينيك
        واسأل نفسك سؤالاً محدداً : هل أستحق كل هذا العناء والإهمال والحروب النفسية..؟
        الإجابة لديك أنت وحدك ...!!

        يقول رحمه الله :

        شَوْقِي يَقُوْلُ وَمَا دَرَى بِمُصِيْبَتِي : قُمْ للمُعَلِّمِ وَفِّهِ التَّبْجِيلا
        اقْعُدْ فَدَيْتُكَ ،هَلْ يَكُوْنُ مُبَجّلا..مَنْ كَانَ للنَّشْء الصِّغَار خَلِيْلا
        ويكاد (يفلقني) الأمير بقوله:..كاد المعلم أن يكون رسولا..!
        لو جرّب التعليم (شوقي) ساعة..لقضى الحياة شقاوة وخمولاً
        حَسْبُ المُعَلِّمْ غُمَّةً وَكَآبَةً..مَرأى الدَّفَاتِرِ بُكْرَةٍ وأصِيلا
        مَائِةٌ عَلَى مِائَةٍ إذَا هِيَ صُلِّحَتْ..وَجَدَ العَمَى نَحْوَ العُيُونِ سَبِيْلا
        وَلَوْ أنَّ فِي التَّصْلِيْحِ نَفْعَاً يُرْتَجَى..وأبِيْكَ لم أكُ بالعُيُوْنِ بَخِيلا
        لَكِنْ أُصْلِحُ غَلْطَةٍ نَحْوِيَّةٍ..مَثَلاً وأتَّخِذُ الكِتَابَ دَلِيلا
        مُسْتَشْهِدَاً بِالغُّرِّ مِنْ آيَاتِهِ..أو بالحَدِيثِ مُفَصَّلاً تَفْصِيلا
        وَأغُوْصُ فِي الشِّعْرِ القَدِيْمِ فَأنْتَقِي..مَالَيْسَ مُلتَبَسَاً ولا مَبْذُولا
        وَأكَادُ ابْعَثُ "سِيْبَوِيه"مِنَ البِلَى..وَذَوِيْهِ مِنْ أهْلِ القُرُوْنِ الأولى
        فَأرَى حِمَارَاً بَعْدَ ذِلِكَ كُله..رَفَعَ المُضَافَ إليْهِ والمَفْعُولا
        لا تَعْجَبُوا إنْ صُحْتُ يَوْمَاً صَيْحَةً..وَوَقَعْتُ مَا بَيْنَ الفصول قَتِيْلا
        يَامَنْ يُرِيْدُ الانْتِحَارِ وَجَدْتُهُا..(إنَّ المُعَلِّمَ لا يَعِيْشُ طَوِيْلا)!!
        [/QUOTE]
        اشكرك على القصيده التى وجت فيها ما يطابق حالى اليوم

        تعليق

        اعلان جامعة نجران ينتهي في 11-05-2019

        تقليص
        يعمل...
        X