منتديات الشريف التعليمية الأم - منتديات الشريف التعليمية

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اعلان ادسنس متجاوب

تقليص

الأم

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الأم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً وبعد:


    إن نعم الله علينا كثيرة جداً لا تعد ولا تحصى قال الله تعالى*(وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ{34}) إبراهيم.

    ومن أعظم هذه النعم علينا هو (بقاء والدينا أحياء إلى هذه الساعة معنا)، وفي هذا المقام سأتكلم عن باب مهم من أبواب الجنة وهي (الأم) وفيما بعد إن شاء الله سأتطرق إلى الباب الآخر وهو (الأب)، وأسأل الله التوفيق والإعانة.

    الأم

    وما أدراك ما الأم؟ وهل تعلم معنى كلمة (الأم)؟

    وهل تدري لماذا سميت بهذا الاسم (الأم)؟
    سميت بهذا الاسم لأن فيها تجتمع أمهات الأمور: فهي الحاملة لك والمرضعة لك والمنظفة لك والمربية لك والمهتمة بك وصانعة طعامك ومنظفة ملابسك والناصحة لك والخائفة عليك والساهرة عليك و و و .........الخ من الأمور المترتبة على نفعك ............................ ولكن ؟

    من أنت؟ وما هو دورك تجاه هذه الخدمات المجانية! وهل سترد الدين الذي عليك ؟ وهل وهل !!!!!!!!!!!!! إعلم بارك الله فيك أنها لا تريد منك أن تحملها مع أنها حملتك ولا تريد أن ترضعها مع أنها أرضعتك ولا تريد أن تلبسها ملابسها مع أنها هي التي ألبستك ولا تريد أن تنظفها مع أنها هي التي نظفتك ولا تريد أن تطعهما مع أنها هي التي أطعمتك ولا تريد ولا تريد ولا تريد .................إلخ، ولكن هل تريد أن تعرف ماذا تريد منك؟ إنها تريد الشيء القليل منك إنها تريد منك شيء واحد وهو والبر بها، البر البر البر (الإحسان إليها بالقول والعمل) قال الله تعالى *(وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً{36})* النساء.
    والنبي صلي الله عليه وآله وسلم يجعل الأم أولي الناس بحسن الصحبة. بل
    ويجعلها مقدمة علي الأب في ذلك. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلي رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم فقال: من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: "أمك". قال: ثم من؟ قال: "ثم أمك". قال: ثم من؟ قال: "ثم أمك". قال: ثم من؟ قال: "ثم أبوك" متفق عليه

    فكم من أم حرمت ذلك الإحسان والحنان، وكم من أم أملت في ولدها أو إبنتها خيرا ولكنها صدمت حينما رأت منك العقوق والإعراض والصد والنكران والجحود! يا هاذا قف ... ماذا فعلت بك! . من أنت حتى تعاملها هكذا ؟!!! سبحانه الله أنسيت بطنها الذي كان لك وعاء

    وحليبها الذي كان لك سقاء

    وحجرها الذي كان لك بيت

    ويدها التي كانت لك مطهراً ومنظفاً

    و و و ... !!!!

    فكم جاعت لتشبع

    وسهرت لتنام

    وحرمت نفسها من الملذات لأجلك

    وبعد ذلك تقوم بنكران الجميل ! فوالله لو أن أحد صنع لك معروفا لذهبت تبحث عنه لترد له ذلك المعروف، ولكن من أحق بسرعة رد المعروف؟ إنها أمك أمك أمك فهي ليست بعيدة عنك حتى تبحث عنها !!!

    يآ الله الا تخاف من الله الذي يرى صنيعك بأمك ؟ يآ الله الا تخاف من تلك اليدين الطاهرتين أن ترتفع إلى السماء (الله) فتدعو عليك، لكن إعلم أنها لا تستطيع أن تفعل ذلك فبمجرد أن ترفع يديها تبكي وتقول يارب لا تصيبه بأذى بسبب عقوقه لي، يا الله الدمعة الغالية نزلت، من الذي أنزلها ! أنت نعم إنه أنت، هل تذكر حينما جاءت إليك وقالت: يا ولدي إريد أن أذهب إلى السوق لأشتري حاجياتي، هل تعرف ماذا قلت لها: قلت يمه أنا مشغول ؟؟؟ فقالت لك: طيب متى تفضى، فقلت لها: مدري، ثم ذهبت وتركتك في شغلك؟ ولكن ؟ ما هو شغلك الذي جعلك تعرض عن أمك ولا تريد أن تقطعه (سأترك هذه الإجابة لك) ((مع العلم لو أنك تصلي نافلة ودعتك أمك في هذه الحالة تقطع الصلاة وتجيبها لأن النافلة سنة وطاعة الوالدين واجبة)). ثم جاءت أمك بعد أيام وقالت: يا ولدي أريد أن أذهب إلى أمي كي أسلم عليها، قلت لها: شوفي فلان أنا مشغول أتدري ما شغلك إن لك موعد مع صديقك، قالت: يا ولدي أخوك فلان مريض ، قلت لها: طيب شوف فلان، قالت: يا ولدي أخوك فلان في المستشفى مع بنته تعبانه، قلت لها: وش المشكلة انتظريه لين يجي، قالت: يا ولدي متى بيجيء المستشفى شغله، أتدري ماذا قلت لها ؟ قلت لها كلمة سهلة عندك ولكنها عند الله عظيمة قلت لها: أف وشفيك يمه ما فيه الا أنا في هالبيت........ أذكرك بقول الله سبحانه وتعالي *(وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً{23})* الإسراء، فذهبت تلك الأم المكلومة المقهورة إلى غرفتها وهي تكفكف تلك الدمعات الغاليات التي جرت على خديها الطاهرتين وهي تقول: الله يهديك الله يهديك، سبحان الله تسيء إليها ومع ذلك تدعو لك ولكن أحذر كل الحذر أن تدعو عليك فمتى حرقت قلبها فقد تدعو عليك دعوة تفتح لها أبواب السماوات السبع فحينئذ لا تسأل عن العاقبة.

    أحبتي في الله أعذروني على الإطالة فإن آهات الأمهات قد كثرت فكم نسمع وكم نرى وإلى الله المشتكى.

    وعقوق الوالدين أنواعه كثيرة منها على سبيل العرض لا الحصر :

    1- إثارة المشاكل أمامهما.

    2- مزاولة المعاصي عندهما مثل شرب الدخان. وهذه مشكلة وخاصة في السيارة فأي عقوق هذا .

    3- تفضيل الزوجة على الأم، وهذه طامة كبرى فهي تحرق قلب الإم وتصاب بالخيبة والذل والإهانة، وأذكر ذات مرة أني كنت في إحدى صالات بيع السيارات وكان هناك شاب يقول لأحد موظفي خدمة العملاء: المشكلة أن هذه السيارة بابها الخلفي ضيق لا تستطيع أمي أن تركب معها، وقد تبين لي أن والده ميت (رحمه الله) هذه والله مصيبة عظيمة أن تركب الزوجة في المقعد الأمامي والأم في المقعد الخلفي و لا حول ولا قوة إلا بالله، ومن بعض التفضيل أن تشاور زوجتك وأمك حاضرة معكما ومع ذلك لا تأخذ بخاطرها والحديث في هذه النقطة يطول، والله المستعان.

    4- رفع الصوت عندهما.

    5- مناداتهما باسمهما.

    وهناك الشيء الكثير من هذا العقوق.

    وياليت شعري ماذا يكون الحال إذا مات أحدهما وبالأخص الأم وأنت عاق لها كيف سيكون حالك!
    أترك الإجابة لك.

    وفي الختام أسأل الله أن يرزقنا البر بوالدينا وأن يجعلهما عنا راضين وأن يعيننا على تدارك برهما في حياتهما وبعد مماتهما وأن يوفقنا لإدخال الفرح والسرور على قلبيهما وأن يتجاوز عن تقصيرنا ويغفر زلاتنا وأن يرحمنا برحمته إن ربي سميع قريب، والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين.
    الله يسامح من ذكرت ونساني ** وانا ادري اني لاذكرته تجملت

    ياللي سكنت اجمل زوايا كياني ** حاول تشيل من الوفا ربع ماشلت !!

    احيان احس انك معي شخص ثاني ** واحيان احس انك حبيبي ولازلت

    ماني على خبرك حبيبي تراني ** حتى عن صغار الاماني تنازلت !

  • #2
    جزاك الله خيرًا على هذا الطرح وعافانا الله وإياكم من عقوق الوالدين الذي عمَ وانتشر بين أبنائنا - إلا من رحم ربي _;);)

    تعليق


    • #3
      آآآآآة يالأم ؟ والله هاذي الأم كنز ياناس قمة في الروعة وانا مأ أدري هؤلاء الناس اللي يعصون أمهم ماعندهم رحمة يالله وين الرحمة وينها نسأل الله أن نقوم برعايتهم والأهتمام بهم وأهم شي طاعتهم
      وأهديك يأمي هاذي الكلمات والتي لن توفيك حقك
      أحبك يابعد ناسي يامعنى نبضي واحساسي
      حقيقة انتي ياأمي حقيقة رافعة راسي
      أنا ماقدر على فرااااااااااااااااقك لأني صفحة بكتابك أحبك
      موووت أحبك موت يأمي
      بنتك الصغرى (سهام الخير) شكرا على المووضوع
      جمال الحياه وعدمه , قرار تتخذه نفسي ولاتفرضه علي الحياة

      ,
      ,

      مهما خذلتنا الأيام هناك بصيص أمل قادم من رحم المعاناة
      شكر عميق لله , ولكل الأشياء القادرة على إسعادي
      ,

      تعليق


      • #4
        فقدت الاب واحمد الله تعالى اني كنت بارا به مطيع له ( بقيت الام والله والله والله دمي قطرة قطرة افديها به فهي الدنيا بما فيها )
        الطيب ناموس الرجـــال المطاليق ***** والروس تتفاخر بكثرة وجُلة

        تعليق

        اعلان جامعة نجران ينتهي في 11-05-2019

        تقليص
        يعمل...
        X