إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اعلان ادسنس متجاوب

تقليص

التربية تبرّئ المعلم «العوفي» من قصيدة «مسيئة»

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التربية تبرّئ المعلم «العوفي» من قصيدة «مسيئة»

    حسمت لجنة رباعية تم تشكيلها بقرار من وزير التربية والتعليم الدكتور عبدالله العبيد، مشكلة «قصيدة» كان امتدح كاتبها الممثلة «لميس» بطلة المسلسل التركي «سنوات الضياع»، وجاء اسم شاعرها مطابقاً لاسم أحد منسوبي وزارة التربية والتعليم في منطقة المدينة المنورة.
    وكانت القصيدة لاقت استياءً كبيراً من أهالي منطقة المدينة وخصوصاً لجنة التوعية الإسلامية في إدارة تعليمها إذ اعتبروها قصيدة تسيء إلى الكعبة المشرفة إساءة واضحة، وتخدش الحياء بجرأة ألفاظها الغارقة في الغرام والعشق، وانتشرت بسرعة هائلة مواكبة لعرض المسلسل في مواقع الانترنت.
    وتسببت القصيدة في استدعاء اللجنة التابعة للوزارة للمعلم عبدالحكيم العوفي الذي يعمل في إحدى مدارس تحفيظ القرآن في محافظة الحناكية التابعة لمنطقة المدينة المنورة، للتحقيق معه حيال ما صدر منه في تلك القصيدة.
    ونفى المعلم المتهم خلال التحقيق معه القصيدة ونسبها إليه، وسجل إفادة خطية لدى اللجنة أكد فيها براءته من القصائد المنشورة في منتديات الانترنت.
    وأكد العوفي لـ«الحياة»، أنه لم يكتب الشعر نهائياً في حياته، وأن ما نسب إليه كذب وافتراء، مشدداً على أنه في حال ثبوت نسبة تلك القصائد المنشورة في الانترنت إليه بالفعل، فإنه على أتم الاستعداد لأن يكون عرضة للجزاء والعقاب.
    وجرى رفع نتائج التحقيق إلى وزارة التربية والتعليم لاطلاعها على ما توصلت إليها اللجنة، بعد أن خلصت إلى براءة المعلم العوفي لعدم وجود أدلة ضده.
    من جانبه، قال مساعد مدير التربية والتعليم للشؤون التعليمية في منطقة المدينة المنورة الدكتور تنيضيب الفايدي : «إن القضية انتهت ولم تثبت إدانة المعلم العوفي فيها، وما يهمنا هو سير أدائه الوظيفي كمعلم، ولا يهمنا كونه ناظماً للشعر من عدمه، كما أن العوفي لم يعرف في مدرسته وخلال عمله سوى بالأخلاق الحسنة والسيرة الطيبة». وأضاف: «نحن كإدارة تربية وتعليم كل ما يهمنا أن يكون المعلم أميناً في عمله، أما عدا ذلك فهو أمر شخصي يعود إليه، وإن ثبتت عليه أية تهمة فالقضاء هو من يتولى أمره، ونحن لا نسعى كجهة مسؤولة لإثبات التهمة عليه، وهو ما أظهرته نتائج التحقيق».


    المصدر:
    التربية تبرّئ المعلم «العوفي» من قصيدة «مسيئة» - مكتبة الأخبار - صحيفة تربوي تك الإلكترونية - powered by Infinity
    [gdwl]#اصنع بكل احد وقف بين يديك كما تحب أن يصنعه الله بك إذا وقفت بين يديه#[/gdwl]

  • #2
    لاحول ولا قوة الا بالله

    تعليق


    • #3
      الحمد لله على براءة المعلم ( والله اني مستغرب من الوزارة وقفتها مع المعلم )


      تطوير المعلم جزء من تطوير التعليم
      وتطوير المعلم بإعطائه كافة حقوقه
      لله درك يامليكي

      تعليق


      • #4
        الله يهديه

        تعليق


        • #5
          اللهم ياكافي اللهم انصر المظلوم
          قد تخلو الزجاجة من العطر .. ولكن تبقى الرائحة العطرة عالقة بالزجاجة ..كما تبقى الذكرى الطيبة عالقة بالقلب ..

          تعليق


          • #6
            شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

            راح واقفا يمكن انه لا ابتعد يبرد غليله .. والا انا صوب الفعول الناقصه قلبي ثنانـي !!
            كل رجال ٍ بدرب المرجله يطرق شليله .. والردي يبقى ردي لو عاش بـ كبار المباني !!

            تعليق


            • #7
              شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


              تعليق


              • #8
                الله يتوب عليه . إن شاء الله
                لو فيها إشادة تلاقاه راح لهم في الإدارة .
                لا وعطاهم cd للقصيدة
                عمومنً الله يهديه للحق .
                فليس الغلط فعل الشئ إمنا التمادي فيه والإصرار .

                تعليق


                • #9
                  ألف مبروك .. لقد سعدت بهذا الخبر

                  تعليق


                  • #10
                    اكيد بينكر ليه الاخ مره امين والا من عهد الصحابه هو
                    كلام فاضي

                    تعليق


                    • #11
                      الغريب بالأمر إن العربية نت أخذت معه لقاء في رمضان على صفحتهم الرئيسية وأقر بهذه القصيدة

                      تعليق


                      • #12
                        إذا كان صادقا ...غفر الله لنا غيبتنا له ....ونستسمحه عذرا

                        فما كان ذاك الا غيرة منا ع ديننا ...

                        أما أن تاب وأنكر فنسأل الله أن يقبل توبته ....وهذا درس له ولغيره ...

                        تعليق

                        يعمل...
                        X