إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اعلان ادسنس متجاوب

تقليص

## كيــــــــــف يا أبو علان حالة الزبالة الـــيـــــــــــوم ...!! ##

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ## كيــــــــــف يا أبو علان حالة الزبالة الـــيـــــــــــوم ...!! ##

    كيف يا أبوعلان حالة الزبالة اليوم ...!!!


    لنلقى نظرة سريعة على عالم الزبالين من الشرق الأقصى أولا وسنواصلهم بين فقرات الموضوع لاحقا








    قرأت

    التالي

    أشهر زبال فى مصر

    خريج كلية العلوم ويكسب مليون جنيه سنويا

    شرف إمام سلامة واحد وثلاثين سنه هو أشهر زبال في مصر حاليا

    تخرج في كلية العلوم قسم ميكروبيولجى عام 1999 من جامعة الأزهر

    عمل بعد تخرجه في هيئة المصل واللقاح لمدة عام ورغم نجاحه بها إلا انه لم يقنع براتبه القليل داخل الهيئة

    شعر أن بداخله أحلاما وطموحات أكبر بكثير من الوظيفة الحكومية

    وعلى الفور ترك شرف هيئة المصل واللقاح وانشأ جمعية أهلية لحماية البيئة ونظافة المجتمع

    ثم اشترى سيارة نصف نقل وقرر تجميع القمامة من منازل قرية البراجيل مقابل 3 جنيهات شهريا

    لكنه لم يتوقف عند ذلك فجمع مجموعة من الشباب

    وبدأو في فرز القمامة التي يجمعونها يقسموها حسب طبيعتها وبيئتها للمصانع

    التي تقوم بتدويرها وحقق شرف المليون الأول في خمس سنوات بعدها تضاعفت أرباحه بشكل كبير

    وتوسع مشروعه وعمل معه عشرات الشباب واقترب ربحه السنوي من مليون جنيه

    واجه شرف في بداية المشوار كما هائلا من الانتقادات خاصة من أسرته وعائلته

    فكيف يقوم خريج الجامعة بتجميع القمامة تحمل شرف كل الانتقادات

    وكان يدرك جيدا انه سينجح لأنه اعتمد في مشروعه على الأسلوب العلمي

    واستفاد من دراسته في كلية العلوم

    يؤكد شرف أن القمامة من أغنى الموارد التي يمكن استغلالها خاصة قمامة القرى والقاهرة

    مشيرا إلى أن الدراسات أكدت أن أرباح طن القمامة ستة آلاف جنيه

    وتنتج القاهرة خمسة عشر ألف طن ويمكن أن توفر مئة وعشرة ألف فرصة عمل للشباب

    شرف يسعى الآن إلى إنشاء اكبر شركة قمامة في مصر وان يتوسع في عمليات جمع وفرز القمامة



    انتهى الخبر ولكن هل شرف هو الوحيد ... ؟ تعال نشوف






    سُعاد إمبراطورة الزبالين ثروتها أكثر من عشرة ملاين جينة

    والتي قتلت من اجل ما يقارب الثلاثمائة جنية والتي لا تعرف عملاً في الحياة سوى جمع القمامة

    فهذه هي المهنة التي ورثتها عن والدها وأجدادها













    وقرأت أيضا

    عن خبراء الزبالة

    أجرى فريق من الباحثين البريطانيين اختبارا على عدد من علماء الاقتصاد ووزراء المالية

    وأساتذة أكسفورد ومديري الشركات، والزبالين أيضا

    ما الذي يتوقعونه للاقتصاد البريطاني خلال السنوات العشر التالية

    بعد التمحيص الدقيق في إجاباتهم، تبين أن إجابة الزبالين كانت الأقرب للواقع والمصداقية من إجابات الآخرين

    من وزراء وخبراء وأساتذة ومديرين

    وكانت الفضيحة أن علماء الاقتصاد كانوا الأقل دقة في التوقع من الجميع

    اندهش القوم من هذه النتيجة، ولكنني شخصيا لم أشعر بأي غرابة

    فالزبال هو المشاهد العارف وصاحب التجربة اليومية

    الزبالة أحسن مؤشر على حالة الجمهور الاقتصادية

    فعندما تمتلئ براميل القمامة بأرغفة الخبز والطبيخ الجيد والفواكه الطازجة

    تدرك أن حالة من الرفاهة والتفاؤل والغنى تسود البلد

    وعندما تلاحظ أولاد الحارة منكبين على هذه البراميل يقلبون محتوياتها ويبحثون فيها

    فهذا اكبر مؤشر على الحالة الاقتصادية المأساوية

    يمكن أيضا في الواقع تلمس الحالة الأدبية والذوق السائد ومستوى الإدراك العام من محتويات القمامة أيضا

    فعندما تجد صحف الحكومة وتصاوير زعماء البلاد وخطبهم في تنكات الزبالة

    تشعر بأن الشعب أصبح على درجة جيدة من الوعي

    ونفض عن نفسه حالة الجبن والاستسلام

    يقال مثل ذلك عن الكتب الأدبية

    فامتلاء تنكات الزبالة بدواوين الشعر الحداثي والروايات الهلامية الغيبية

    مؤشر جيد على قرف الجمهور من هذا الأدب

    يقال مثل ذلك عن كمية القمامة

    فإن مقدارها يتناسب تناسبا طرديا مع مقدار الرفاهة في البلاد

    ففي البلدان الفقيرة قلما توجد أي قمامة فأولادهم يأكلونها حالما يجدون شيئا منها

    هذا ما كان يجري في محلة الشيخ عمر من بغداد، حيث كان الزبال يستخدم حمارا في نقل القمامة

    ولكنه في نهاية النهار يعود الحمار إلى بيته فارغا بعد أن يكون هو وصاحبه قد أكلا كل ما وجدوه في طريقهما من الزبالة

    ولهذا تجد أن كلمة قمامة لا يعرفها غير المثقفين

    فلا وجود للقمامة أو فكرة القمامة في الأحياء الشعبية المعدمة أو بين القبائل الكبرى العريقة

    الغريب إن الجرائد والمجلات المالية والاقتصادية الرئيسية كالايكونومست

    والفاينانشل تايمس

    والوول ستريت جرنال

    تورد شتى الأرقام والجداول المؤشرة للحالة الاقتصادية والمالية كسعر الفائدة وسعر الذهب وثمن برميل النفط

    ولا تذكر شيئا عن كمية القمامة وتكاليفها وتداولها

    وفي هذا درس لمديري البنوك ورؤساء المؤسسات

    إذا كانوا يبحثون عن خبراء و مختصين في الشؤون الاقتصادية

    فما عليهم في رأيي غير أن يبحثوا عنهم بين صنف الزبالين

    أقول ذلك بصورة خاصة بالنسبة للعراق والصومال ونحوهما من الدول المهزوزة والمضطربة

    عليهم في الواقع أن يصدروا نشرة يومية تبين أحوال القمامة في البلاد ومدى توفرها وتداولها وسيولتها

    فبذلك، يصبح من المألوف أن تجلس في المقهى أو النادي فتسمع المثقفين وأصحاب المال والأعمال يتحدثون ويتساءلون

    كيف يا أبو حسين حالة الزبالة اليوم

    فيجيبك قائلا

    والله بعد ما تصفحت الجريدة

    سمعت أن رئيس الوزراء راح يجتمع اليوم مع عدد من كبار الزبالين

    ويلقي كلمة في الموضوع

    إن شاء لله خير

    البلاد في أمس الحالة للزبالة





    وقرأت أيضا عن مسرحية زبال نصف الدنيا وترتكز حول شخصية المخترع المصري زويل

    الذي هو ليس إلا رمزاً لأحمد زويل العالم العربي الشهير صاحب جائزة نوبل

    وعن اضطهاد المؤسسات الحكومية له ولجميع المبدعين والموهوبين

    يسكن زويل والذي قام بدوره الممثل أحمد العليان في شقة يجري فيها تجاربه الكيميائية على الزبال غلام

    والذي قام بدوره خالد الحربي

    ويتصادم زويل منذ بداية المسرحية مع زعيم الزبالين عبد العزيز السكيرين الذي يستعد لبرنامجه الانتخابي

    ويصوت عليه زبالو الحي، الذين هم فرقة رمادا للاستعراض

    وفي نهاية المسرحية يكتشف الجمهور على شكل الخبطات الميلودرامية أن زعيم الزبالين ليس إلا عالم فاشل تنكر

    بهيئة زبال ليقضي على المخترعين والموهوبين في مجتمعنا المحلي

    ويفشل مخططه الجهنمي أمام العامل البسيط غلام الذي ليس هو الآخر إلا رجل أمن متنكر بزي زبال

    ليكشف هذه اللعبة الكبيرة













    وبناء على كل ما تقدم من نماذج مختلفة وكتاب مختلفين ورؤى متناقضة ترى أليس للزبال موقعا متقدما في حياتنا

    وهل نستطيع أن نعيش بدون الزبال سواء صار مليونيرا أو صعلوكا أو عاملا لا يقل عن أي عامل شريف

    فتصور منزلك ليوم واحد فقط والزبالة معششة فيه

    وتصور شارعك لم يمر الزبال عليه

    وتصور مدينتك التي اضرب الزبالين عن العمل فيها

    وتصور الأوبئة والأمراض التي سوف تنتشر وتعلن حالة الطوارئ وتتدخل كل منظمات حماية البيئة

    فتحية إجلال وإكبار كل زبالي العالم من الشرق الأقصى إلى الغرب الأقصى وهنيئا لهم كل ملاين العالم لو قدر لهم اقتنائها

    اقله اشرف من كثير من نصابي العالم ببدلات من كريستيان ديور وعطور من باكو روبان وقفازات من حرير

    ولكم خالص التحية وفائق الاحترام



    منقوووول
    sigpic
    تخيل نفسك تـموت وأنت ناشر لهذا المـوقع


  • #2
    موضوع راااااااااااائع ومهم صراحة ويحتاج الى النظر إليه في بلادنا
    شكرا لك مواضيعك دائما رائعة
    وثرية بالمعلومات القيمة
    [align=center]
    اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا إلى النار مصيرنا واحسن خاتمتنا
    اللهم آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآمين
    [/align]

    تعليق


    • #3
      أشهر زبال فى مصر


      خريج كلية العلوم ويكسب مليون جنيه سنويا


      شرف إمام سلامة واحد وثلاثين سنه هو أشهر زبال في مصر حاليا
      (ارفع القبعة له ولامثاله )
      قد تخلو الزجاجة من العطر .. ولكن تبقى الرائحة العطرة عالقة بالزجاجة ..كما تبقى الذكرى الطيبة عالقة بالقلب ..

      تعليق


      • #4
        الامجاد الاهلية

        سمير بالبيد

        شكرا للمرور والتعليق
        sigpic
        تخيل نفسك تـموت وأنت ناشر لهذا المـوقع

        تعليق

        يعمل...
        X