إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اعلان ادسنس متجاوب

تقليص

المرشدون الصحيون الربوا ومشاكلة هنا

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المرشدون الصحيون الربوا ومشاكلة هنا

    البكتيريا وراء الربو
    ________________________________________


    في خطوة اعتبرت نوعية كشف العلماء عن أحد أهم أسرار الطبيعة التي تفسر غموض أسباب مرض الربو المنتشر في العالم على نطاق واسع
    ويتركز هذا الكشف في أن أحد أسباب المرض الرئيسية هو سبب بكتيري، وهو كشف لم يكن في ذهن العلماء والباحثين في السابق، إذ ظل المرض، في العديد من جوانبه، عصيا على الفهم في الماضي

    وتمكن العلماء من إعداد دراستين للبرهان بشكل مؤكد على أن الربو مرض ناتج من تأثير نوع من أنواع البكتيريا

    فقد أظهر باحثون من فنلندا والولايات المتحدة أن المرض ربما كان بسبب بروتينات تنتجها بكتيريا من النوع الشائع

    وفي الدراسة الأمريكية المنفصلة يظهر الباحثون أن المضادات الحيوية يمكن أن تساعد على التخفيف من أعراض المرض، وأن البكتيريا المسؤولة تعرف باسم كلاميديا نيومونيا، وهي المسؤولة في العادة عن الأمراض والالتهابات التي تصيب الجهاز التنفسي

    عينات الدم

    أما الفريق الفنلندي التابع للمعهد الوطني للصحة العامة فقد بحث في نظرية أن المصابين بالربو أكثر حساسية من الناس العاديين للبروتين الذي تنتجه هذه الجرثومة

    وقد فحص الفريق عينات من الدم أخذت من بعض مرضى الربو، ومرضى يعانون من التهاب القصبات الحاد ، إلى جانب عينات من أشخاص أصحاء

    ولاحظ العلماء أن دم مرضى الربو يحمل في داخله مؤشرات واضحة على استجابة جهاز المناعة للبروتين الذي تنتجه جرثومة كلاميديا نيومونيا

    ويقول رئيس فريق البحث الفنلندي الدكتور مايجا لينونن، في تصريحات لمجلة نيوساينتست العلمية، إن هذه هي المرة التي يتم فيها التثبت من وجود صلة بين هذا البروتين ومرض الربو

    ويرى هذه المختص أن الالتهابات المزمنة ربما دفعت جهاز المناعة إلى عدم الاهتمام بمكافحة البروتين، وبالتالي تعرض الجسم لهجمات الربو وحساسيته

    وفي حال التأكد من صحة هذا الطرح فأنه سيعني أن المضادات الحيوية ستساعد مريض الربو في التخفيف من مرضه

    شكوك واهتمام

    وهذا ما حدث في تجربة البحث الأمريكي الذي أجري في دينفر، حيث اعطى العلماء 55 مصابا بالمرض مضادا حيويا يعرف باسم كليريثرومايسين بمعدل جرعتين يوميا ولدورة علاجية مدتها ستة أسابيع

    وبينت النتائج أن جرثومة كلاميديا نيومونيا يمكن أن تكون مؤثرة على صحة نصف المصابين بالربو من البالغين

    إلا أن الدكتورة مارجريت هامرشلاغ من جامعة نيويورك ليست متفقة مع درجة التفاؤل هذه، إذ وجدت أن الجرثومة موجودة عند عدد قليل من الأطفال المرضى، ولم تكن موجودة عند المرضى البالغين، حسب دراستها

    وتقول الدكتورة هامرشلاغ إن البروتين المنتج ربما لعب دورا في بعض الأحيان، لكنه بالتأكيد ليس العامل الوحيد

    أما الدكتور مارتين بارتريج كبير الاطباء الاستشاريين في حملة مكافحة الربو في بريطانيا فقد صرح لبي بي سي اونلاين بالقول إن النتائج الجديدة مثيرة للاهتمام

    لكنه أشار إلى أنه من السابق لأوانه القبول بوجود صلة فعلية بين البكتيريا والمرض، وبالتالي فعالية المضادات الحيوية في علاج مرضى الربو
    اعداد :المرشدة الصحية
    ثانوية صامطة الاولى;)
يعمل...
X