إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اعلان ادسنس متجاوب

تقليص

تكفون ابي تعبر عن التحقيق الصحقي

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تكفون ابي تعبر عن التحقيق الصحقي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كيفكم
    انا ابي تعبير عن التحقفيق لصحفي من اربع خمس صفحات تكفون لاني بحطه في فلاش واطبعه في مكتبه تكفون بسرعه لص ثالث متوسط اي موضوع مافيه اي مشكهل

  • #2
    الملل .. سبـبــه طبيعة العــمل ؟
    بعد انقضاء الإجازة .. و العودة للعمل

    تحقيق: د. نهار العتيبي

    تعتبر الإجازة الصيفية فرصة لكل من الموظف والطالب معاً في الابتعاد عن جو العمل والدراسة والارتياح بعد مجهود عام كامل فيذهب الموظف وأسرته إلى الأماكن المقدسة للعمرة أو زيارة المسجد النبوي أو لأماكن معينة للسياحة والاستجمام وقضاء وقت للراحة والتسلية المباحة، وسرعان ما تسير الأيام حتى يُقال له انتهت الإجازة وغداً الدوام، فيضجر البعض من ذلك ويشعر بالملل وكأنه لا يريد العمل، فهل لذلك من أسباب؟ فكيف يعود الموظف وكذلك الطالب إلى عمله بعد الإجازة بهمة ونشاط وحماس لإنجاز ما أوكل إليه من أعمال؟ هذا ما سنعرفه في التحقيق التالي..

    أسباب الملل

    يرى فضيلة الشيخ يوسف بن محمد النفيسة - أستاذ العلوم الشرعية بمتوسطة مالك بن ثابت بمدينة الرياض، أن سبب الملل الذي يعتري الموظف بعد الإجازة وعند العودة للعمل هو بسبب الظروف التي تحيط بالموظف سواء كان ذلك من حيث طبيعة العمل الذي قد يجهد الموظف ويكون شاقاً عليه، أو يكون ذلك العمل يحتاج إلى سفر الموظف لإنجازه أوبسبب الروتين الممل والمتكرر الذي ليس فيه تجديد وتطوير، أو لعدم وجود محفزات وظيفية تشجع الموظف وترفع معنوياته، أو يكون ذلك الملل بسبب البيئة التي يعيش فيها الموظف من حيث وسائل الراحة والمتنفسات التي يذهب إليها الموظف كالحدائق والمتنزهات. ويقول الشيخ النفيسة:

    الحمد لله وكفى، والصلاة والسلام على النبي المصطفى..

    تختلف نفسيات الموظفين ما بين مقبل متحمس للعودة، ومتذمر منها، ولو رجعنا لماهية العمل والظروف المحيطة به لوجدنا أن لها النصيب الأكبر من التحكم بتلك النفسيات.

    فعلى سبيل المثال لا الحصر:

    - ذاك الموظف الذي يقضي الساعات الطويلة المجهدة في العمل الميداني، وقلّما يجد متسعاً من الوقت لنفسه وأهله فيخرج في ساعة مبكرة إلى ساعات متأخرة من النهار، فلا أحد يلومه من تذمره من نهاية إجازته وعودته للعمل.

    - الموظف الذي يضطره عمله للسفر والبعد عن أهله وأولاده تفصله عنهم مئات الكيلومترات، بل وقد لا يمكنهم اللحاق به لظروف عمله أو عملهم كل هذا يجعله بنفسية تفضل الإجازة على العمل.

    - (الروتين) الممل وعدم التجديد من الموظف في عمله والسعي في تطوير نفسه وظيفياً سواءً بالدورات التابعة لدائرة عمله إن وجدت، أو في المعاهد الخاصة.

    - عدم وجود المحفزات الوظيفية أو تأخرها - مادية كانت أو معنوية كالترقيات أو ضعف المرتبات أو التكريم المستحق - الدافعة لمزيد من العطاء والانتماء المخلص للعمل تجعل العودة للعمل مملة.

    - عدم أو قلة المتنفسات داخل المدينة سواءً التابعة للعمل أو غيرها التي تمكِّن الموظف من الترويح عن النفس والتقليل من الضغط الذي يعانيه في عمله، فيجعله محباً لأيام الإجازة على أيام العمل.

    - المباني المتهالكة والأنظمة العقيمة التي تسود في بعض الدوائر لا تدفع لتشجيع الموظف للعودة للعمل.

    عدم التخطيط

    من جانبه يرى فضيلة الشيخ جمال بن محمد الحمادي - المشرف التربوي وإمام وخطيب جامع الحي الشمالي بمحافظة الدوادمي - أن هناك أسباباً تؤدي بالموظف إلى الملل ولا سيما بعد عودته من إجازته، إلا أنه لا يمكن علاج هذه الأسباب.. فيقول - حفظه الله-:

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، فإن أبرز الأسباب التي تجعل الكثير من الناس يصابون بالقلق والضجر عندما توشك العطلة على نهايتها هي:

    أولاً: عدم التخطيط الدقيق لقضاء الإجازة، حيث تمضي الأيام بسرعة ووقت الإجازة محدود، فإذا عُدم التخطيط الدقيق ضاعت الإجازة بدون فائدة ويشعر الموظف بالقلق لأنه لم يحقق الكثير من أعماله وطموحاته.

    ثانياً: التعود على روتين الإجازة من سهر وسفر مما يجعله يصعب عليه التأقلم مع وضع الدوام فيتضجر لهذا التحول.

    ثالثاً: عدم محبة بعض الموظفين لعمله، فتجده يعتبر الإجازة فرصة للتخلص منه، لذا يغلب على هذا الصنف القلق والخوف.

    رابعاً: كثرة أعباء بعض الأعمال مما تجعل الموظف يقلق منها، خاصة بعد أن شعر بالراحة من عناء العمل.

    خامساً: سوء العلاقة مع الرؤساء وبعض الزملاء، تجعل الموظف قلقاً متضجراً حيث إنه سيعود لدوامة المشاكل.

    الرضا عن النفس

    ومن المهم أن يسعى الإنسان إلى تنظيم نفسه ويعرف بالضبط ما يريد من الإجازة، ومتى وكيف يفعل كل شيء مما خطط له من برامج ترفيهية وأعمال. فمن خلال ذلك يتمكن الفرد من جمع شتات أمره ويستطيع تحقيق أهدافه وبناء على ذلك فإن قدراً من الرضا يتحقق من خلال الاقتناع بإنجاز الكثير من الواجبات والترفيه.

    وهناك أمر آخر يتعلق بإخلاص الإنسان في عمله ومحبته له، بل ومحاولة الإبداع فيه وتطوير ذاته، وفي كل ذلك ما يدفعه إلى استقبال عمله بالجد والنشاط..

    وإذا ابتعد عن السهر واستمر على ما كان عليه قبل الإجازة وأحسن في التعامل مع زملائه فإنه يقبل على عمله بحيوية ونشاط خاصة إذا استشعر أنه يسهم في رفعة الأمة وبناء كيانه.

    عامل مساعدة

    ويؤكّد فضيلة الشيخ حمود بن محسن الدعجاني - الداعية وإمام مسجد الصرامي بحي الشهداء بمدينة الرياض - على وجود عوامل تساعد على الجدية في العمل بعد الإجازة، فيقول: أما العوامل التي تساعد الشخص على تهيئة نفسه للعودة للعمل والدراسة؟! فبعد الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه .. فإنه بعد أيام قليلة تبدأ الدراسة ويعود الكثير من الموظفين إلى أعمالهم وقبل ذلك يجدر بالشخص أن يهيئ نفسه لهذا الغرض، ومن العوامل التي تساعد على ذلك ما يلي:

    1) أن يأخذ قسطاً من الراحة من عناء السفر قبل بداية الدراسة أو العمل.

    2) أن يرجع إلى منزله قبل بداية الدراسة أو العمل بوقت كاف حتى يتمكن من الاستعداد للدراسة أو العمل، وليكون متهيئاً نفسي.

    3) أن يحرص على النوم مبكراً قبل العودة للدراسة أو العمل وليكون متهيئاً نفسي.

    3) أن يحرص على النوم مبكراً قبل العودة للدراسة أو العمل وهذا وإن كان هو السنّة والمطلوب في كل وقت إلا أن بعض الناس اعتادوا السهر في الإجازات مما يؤثّر على نشاطهم العقلي والجسدي.

    4) أن يبدأ بشراء احتياجاته المدرسية مبكراً حتى يتجنب الزحام وارتفاع الأسعار وإهدار الكثير من الأوقات في البحث عن حاجاته في المحال التجارية.

    5) أن يستحضر النية الصالحة عند بدء دراسته أو عمله ويخلص في أدائهما ليكون مؤدياً للأمانة ومأجوراً على نيته. وفق الله الجميع لكل خير وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    جاذبية المدرسة

    ويرى فضيلة الشيخ محمد الأحمري - أستاذ العلوم الشرعية بمتوسطة عوف بن الحارث، وإمام مسجد الأنفال بحي العريجاء بالرياض - أن الجو المدرسي له تأثير كبير على حب الطالب للمدرسة واشتياقه إليها، فكلما كانت المدرسة تتسم بالنظافة والترتيب والاهتمام بالطالب وتوفير ما يحتاجه من الكتب والمستلزمات الدراسية مع شيء من المرح والرياضة، كان ذلك دافعاً له إلى حب المدرسة وبالتالي المسارعة للحضور إليها في أول يوم من أيام الدراسة..

    بينما إذا كانت المدرسة غير مرتبة ولم يتم تنظيفها ولم تُجلب الكتب والمستلزمات الدراسية وكانت هناك شدة بأمر الطلاب بالبقاء في الفصول دون كتب أو مدرس، كان ذلك سبباً للملل والضجر من الحضور إلى المدرسة في أول يوم بعد الإجازة، حيث يقول - حفظه الله -:

    إن البداية الجادة في حياة الإنسان تورثه اهتماماً في النفس بذلك العمل، وحرصاً على أدائه بكل حيوية ونشاط، ولا شك أن أبناءنا الطلاب قد استمتعوا بالإجازة الصيفية من بين ترحال في المدن أو استجمام على الشواطئ وغيرها، ولو لم يكن في الإجازة إلا الراحة من اليوم المدرسي بعد أداء الامتحانات والاجتهاد لمدة عام دراسي كامل، لكان ذلك كافي.

    وعند العودة من الإجازة وبداية اليوم الدراسي يأتي الطلاب بنفس طيبة وثياب حسنة وابتسامة عريضة، ولكن إذا لم تتهيأ المدرسة لاستقبال هؤلاء الطلبة فسرعان ما تختفي الابتسامة خصوصاً إذا لم ترتب الطاولات التي يجلس عليها الطالب وتنظف الفصول، فإن ذلك قد يؤدي إلى التأثير على نفسيات الطلاب، فهم يخشون من اتساخ الثياب الحسنة بالأتربة الموجودة عند عودتهم إلى المدرسة، كما تسوءهم رؤية الفصول والساحات وقد امتلأت بالأتربة وغيرها، بينما تكون الطاولات مبعثرة في كل مكان ولا يعلم الطالب إلى أي مكان يذهب، ثم يؤمر الطلبة بالجلوس في الفصل دون توفير كتب أو مدرسين يستفيد منهم الطالب داخل الفصل، وكل ذلك قد يسبب لدى الطالب إحباطاً وضيقاً حيث إنه قادم من إجازة دامت أكثر من ثلاثة أشهر ثم يفاجأ من أول ساعة في الدوام بالجلوس في مقاعد متسخة وبدون كتب. وإنني من خلال هذه المجلة الموفقة المباركة أقترح أن يكون اليوم الأول للدراسة نصف يوم ويكون بلا قيود، وأن يكون مفتوحاً لمختلف الأنشطة من رياضية وغيرها، لكي يتشوّق الطالب للمدرسة وتكون بذرة نواة في قلب الطالب محبة لهذه المدرسة. كما يمكن تجنب ملل اليوم الأول باستمرارية الدراسة والجدية فيها إذ فيها يتحول الضيق والضجر إلى ألفة ومحبة ويعتاد على الجد والاجتهاد عندما تستمر الدراسة بعد ذلك وتسير الأمور بشكل منتظم ويكون للمعلم دور هام لا يخفى في تحبيب الطالب إلى المدرسة وتشجيعه على الجد والاجتهاد، فمن جد وجد ومن زرع حصد.

    وفي الختام...

    يبقى تجاوز فترة العودة من الإجازة مرهوناً بتعاون الموظف أو الطالب مع المسؤول والعمل معاً على علاج السلبيات أو المشاكل التي تنشأ خلال العمل ومحاولة إيجاد الوسائل أو السُبل التي ترتقي بالموظف وتُعين الطالب على التحصيل. ففي المدرسة أو العمل المطلوب تهيئة البيئة الجاذبة، وهذه تكون نتاج تعاون بين الجميع، فمثل هذه البيئة من شأنها تعزيز الإبداع والإخلاص في العمل، حيث تنبني بمرور الأيام دوافع قوية للإنجاز والتطوير، ومن ثم تتحول الإجازة إلى استراحة لالتقاط الأنفاس للعودة بكل همة ونشاط إلى ساحة الإبداع والإنجاز.


    :::::::::::



    دعواتكم لماما بالشفاء العاجل
    التعديل الأخير تم بواسطة فروتي; الساعة 28-11-2008, 02:24 PM.

    تعليق


    • #3
      وما أدراك ما الجوال !


      العيب (فينا) أم (فيها)!؟
      لقد سبب الشحناء والفتنة والفرقة وقتل الغيرة.. و?ان وراء العديد من حالات الطلاق
      الفتيات:
      نتردد ?ثيرا قبل الذهاب إلى حفلات الزواج خوفا من (الباندا)
      لم نعد نصور أنفسنا بعد ظهور برامج إعادة الملفات الممسوحة!
      الشباب:
      هذه الجوالات حققت لنا (الحلم) وقربت (البعيد)!
      لماذا لا تنظرون إلى إيجابيات الجهاز وخدماته المتطورة؟
      الدعاة:
      لا بد من فرض غرامات مالية على أصحاب المحلات التي تبيع هذه الجوالات
      لقد أصبح وسيلة للتلاعب بعورات المسلمين.. وسوء استخدام الشباب لهذه التقنية يحتم تدخل المسؤولين لمنعها
      إعداد: خلف العنزي
      أثار ظهور جهاز الهاتف الجوال المزود بكاميرا تصوير زوبعة في مجتمعنا المحافظ، بل أدى إلى مشاكل لا يعلم بها إلا الله.
      الضرر الذي أحدثه هذا الجهاز الصغير قد لا يمكن إصلاحه، وهذا ما يدعو الكثير من الناس إلى المطالبة بسحبه من الأسواق ومحاسبة الجهات المسئولة عن انتشاره وخصوصا وسط الشباب الذين يريدون التلاعب بعورات الناس، غير مبالين بعواقب أفعالهم.
      ورغم أن هناك من بين الشباب من يدافع عن هذا الجهاز إلا أننا نرى من خلال التحقيق التالي أن مضاره أكثر من فوائده، مما يستوجب الحذر منه.
      ضرورة المنع
      استهل الشيخ عمر الميموني، أستاذ العلوم الشرعية النقاش بالإشارة إلى الفضائح الكثيرة التي ارتبطت مؤخرا بجهاز الجوال المزود بكاميرا والذي يرى ضرورة منعه واتخاذ كل الإجراءات اللازمة في هذا الشأن حيث يقول:
      أصبح لزاما علينا أن نقف في وجه حملة هذه الجوالات من المراهقين أو الجهلة وبالتالي فإنني أرى منع هذا الجوال وسحبه من المحلات التجارية ولا بد أن تكون هناك أنظمة صارمة لمن يخالف استخدام هذا الجوال الاستخدام الأمثل الذي من أجله صنع، فلا بد من وضع غرامات جزائية لأصحاب المحلات، لأن مفاسده طغت على مصالحه. وعملا بضروريات الشريعة، (درء المفاسد مقدم على جلب المصالح) هاجس الخوف يتربص أفراد العائلات الذين يحضرون الحفلات العامة والخاصة مثل قصور الأفراح والمشاغل النسائية، بل حتى في قاعات الدراسة. ووصل الحد في الجرأة إلى المستشفيات..
      وطالب النساء باتخاذ الحذر عند المشاركة في المناسبات قائلا: أهيب بأخواتي اللائي يحضرن المناسبات الاجتماعية للحذر وإبلاغ المسؤولات أو المشرفات على قاعة الحفل أو أهل الزوج للتعامل مع تلك المصورة المتخفية بطريقة قاسية حتى تكون عبرة لمن تسول لها نفسها فعل مثل ذلك الفعل الشائن.
      قنابل موقوتة
      ووصف الصور التي تكون في الجوالات المزودة بكاميرات بأنها (قنابل موقوتة) في حالة فقدانها، حيث يستطيع من يعثر على هذه الجوالات أن يسيء استخدام الصور الموجودة في داخله. وتساءل: فلماذا تضع المرأة نفسها في هذا الموقف وهي في غنى عنه. وتفاجأ بظهور تلك الصور على شاشات الإنترنت أمام الملايين من المتابعين.
      هتك الأعراض
      أما الشيخ عبدالرزاق الراشد، إمام مسجد الحسن البصري فذكر أن هذا الجوال تسبب في هتك ستر المستترات المحافظات اللائي يحرصن كل الحرص على الاحتشام على حين غرة منهن وبدون علمهن، فأصبح هذا الجوال يصطاد في الأماكن المزدحمة والمكتظة بحثا عن الفريسة، فلم تع من نقلت تلك الصور خطورة ما قامت به، بل امتلأ فمها بالضحك.
      كما بين أيضا أنه عندما تقوم الفتاة بمسح الصور من ذاكرة الجهاز ذي الكاميرا وبيعه فإن باستطاعة مالك الجهاز الجديد بطريقة ما إخراج ما مسح من صور فيه وبالتالي أنا أنصح أخواتي الفتيات بعدم تصوير أنفسهن أو إحدى أخواتهن بهذا الجهاز وإن حدث ذلك فهي بين حلين لا ثالث لهما: إما الحفاظ على الجهاز وعدم بيعه، لأن ما حفظ فيه من صور يمكن استردادها ولو مسحت. أو تكسير الجهاز وتحطيمه والقضاء عليه.
      وأضاف قائلا: كما أدعو إخواني من فئة الشباب أن يتذكروا أن لهم عورات ولهم أخوات وأمهات فمن زنى يزنى به والعين تزني بالنظر كما أرشدهم إلى عدم استخدام تلك الأجهزة المشبوهة التي قد تصم صاحبها بالدونية والضعف لو لم يستخدمها استخدام ساقط فإن سمعتها السيئة طغت على محاسنها والله أعلم.
      مخاطر الجهاز
      ويقول الشيخ سفر الحمد - إمام مسجد بدر:
      أساء الشباب - هداهم الله - استخدام الجوال (ذي الكاميرا) عند فئة (المراهقين) من الشباب والشابات على حد سواء، فقد يطلب بعض الشباب من أخواته أو أمه أو إحدى محارمه تصوير عدد من الفتيات بغرض أنه يريد الزواج منهن، فيكون له الخيار. وهو بذلك الفعل يريد التلاعب بعورات المسلمين غير مبال بعواقبه...
      وعن مخاطر وتبعات هذا الجهاز الخبيث قال: إن المشايخ ذكروا الكثير ومنها ما يلي:
      1 - إشاعة الفاحشة في المجتمع التي توعد الله جل وعلا بالعذاب في الدنيا والآخرة لمن ارتكبه.
      2 - التشهير بعورات المسلمين وهو بذلك الفعل لم يستر على الآخرين وخالف قول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يستر عبد عبدا في الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة).
      3 - سبب في الفرقة وحدوث المشاكل والتفرق بين الناس.
      4 - قتل الغيرة والمروءة والقضاء عليه.
      5 - الجهر بالمعصية. قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (كل أمتي معافى إلا المجاهرين).
      وقال تعالى: {وما ظلمونا ولكن كانوا أنفسهم يظلمون}. قال صلى الله عليه وسلم: (من سن في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة).
      6 - المتاجرة بأعراض المسلمين من خلال بيع تلك الصور التي تم التقاطها من الأسواق والمدارس والمستشفيات والحفلات العامة والخاصة.
      7 - أن يكون الشاب صاحب هذا الجهاز الذي يحمل صورا فاحشة داعيا إلى المنكر وإماما له من الأئمة الداعين إلى النار.
      8 - سبب في وقوع الطلاق (للنساء المتزوجات) كأن يلتقط شخص ما لإحدى النساء صورة ويقوم بنشرها على شاشات الإنترنت، فيقوم الزوج في حالة غضب بطلاق زوجته أم أولاده نتيجة لذلك العمل.
      جولة شبابية
      ولاستكمال التحقيق الصحفي في هذا الموضوع التقينا ببعض الشباب وسألنا بعض الفتيات عن رأيهم في استخدام ذات الكاميرا فجاءت إجاباتهم كالتالي:
      الخوف من العار
      تقول إحدى الفتيات التي رمزت لاسمها بـ(س.ر):
      أصبح الجوال ذو الكاميرا بأحدث موديلاته منبوذا من فئة كبيرة من المجتمع ممن اكتوى بناره وذاق سمه الزعاف. فنحن في مجتمعاتنا النسائية المغلقة تتخاطف أبصارنا خوفا من أن تكون هناك كاميرات مسلطة علينا من الأنفس الضعيفة تلحق بنا العار، بمجرد صورة قد لا تتجاوز مدتها الدقيقة الواحدة تكون قد أحدثت مشاكل كبيرة، والأدهى والأمر أن تلك الأجهزة أصبحت مطورة بحيث إنها تستوعب مدة أطول مماثلة لأجهزة الفيديو.
      وقالت: لا بد أن تكون هناك رقابة شديدة في المجمعات النسائية قاطبة، فلقد أصبحنا نتردد كثيرا قبل الذهاب إلى حفلات الزواج خوفا مما قد ينتظرنا هناك.
      كما تساءلت في النهاية عن أسباب انتشار هذه الجوالات ولماذا لا تتخذ الجهات المسؤولة واجباتها؟ أين دور وزارة التجارة؟ أين دور الجمارك ورجال الأمن والهيئة؟ من هو المسؤول؟
      مزايا الجهاز
      وخلافا للتحذيرات السابقة حول مضار الجوال المزود بكاميرا، يرى بعض الشباب أن فيه مزايا كثيرة تبرر اقتناءه. ويتضح ذلك مما صرحوا به لنا أثناء إجراء التحقيق. ولما سألنا عددا من الإخوة حول رأيهم قال (م.ح):
      جوال (أبو كاميرا) هو الجوال الحلم وخصوصا أنه يحتوي على كاميرا رقمية ومسجل فيديو مع مشاهدة حيوية للفيديو مع الصوت، وكذلك خدمة ربط لاسلكي بواسطة الأشعة تحت الحمراء (البلوتوث) التي جعلت نقل البيانات سريعا جدا وإلى عدد غير محدود من الأجهزة الأخرى.
      وعندما سألناه عن عيوب الجهاز علق قائلا: العيوب توجد في جميع الأجهزة وأعتقد حكمه كحكم التلفاز يعني حسب الاستخدام في الحلال والحرام إذا كان هذا ما تقصد.
      وعلق (ف.ت) قائلا: الجوال المزود بكاميرا خدم الكثير في مجالات عمله، فالمهندس روبرت غاليري استطاع بواسطة جوال مزود بكاميرا إرسال صور أوراق نباتية كانت الشركة المتابعة لها قد خسرت الكثير منها بسبب علة في ذات النبات بعد إرسالها إلى الشركة التي تبعد 6 ساعات عن مكانه استطاعت الشركة أن تفحص النبات وترسل المبيد الحشري المناسب لتلك النبتة.... وعلى العموم فالجهاز (حلو) يعني الذاكرة الإضافية والشاشة الملونة والكاميرا الديجيتال ومشغل الصور والفيديو... والوصلات التي تفيدك في نظام تصفح البريد الإلكتروني كالجي بي آر اس وغيره.... يعني ليس من العجب ألا يكتسح السوق وبقوة.
      ويقول فهد العبد اللطيف: المشكلة الوحيدة في الجوالات المزودة بكاميرا أنها متى ما مسحت البيانات والصور التي فيها قبل بيعها فإنه بالإمكان استرجاعها عن طريق برامج متخصصة ولهذا السبب نفسه تم اكتشاف عدد من صور البنات اللاتي نشرت لاحقا في الإنترنت... وأنا متأكد من ذلك فقد ذهبت إلى أحد محلات بيع الجوالات ووجدت إحدى النساء وقد أعطت جوالها إلى أحد عمال الصيانة وبعد خروجها نظر ذلك الشخص إلى صاحبته وقال: سأستعيد كل ما لها من صور وقبل أن تعود وسوف ترى!.... وكنت ذاهبا للغرض نفسه فعدت إلى البيت وما زلت احتفظ بالجوال ذي الكاميرا لنفسي ولن أبيعه وإن نويت سأكسره قبل... أما من الجانب الآخر فتقول م.ح.م طالبة: نحن الفتيات لا نستخدم الكاميرا والفيديو لتصويرنا نحن، بل لأطفالنا وللرجال مثلا فقط.... فبعد قصص الفضائح أصبحنا أكثر حرصا ولكن في الوقت ذاته الجهاز ممتاز لما يحتوي من مميزات لا توجد إلا في الحاسب المتطور كصور الطبيعة والخلفيات ومكبر الصوت وتلوين الجهاز وتقريب الصور وتبعيدها وبرامج الألعاب والفيديو وتصفح الإنترنت وغيره.....

      دعواتكم لماما بالشفاء العاجل

      تعليق


      • #4
        الصيف وقت فراغ وملل أم موسم حصاد وعمل؟ تحقيق صحفي


        فايز محمد العماري - طالب جامعي :
        قدوم الصيف لا يعني انفلات المرء من الضوابط في سلوكه وعمله .

        سلمان السلمان :
        قلة من الشباب تأتي إلى المكتبات .

        عبدالعزيز المهوس - موظف :
        لا أقتل وقتي في سهر الليل ونوم النهار كما يفعل البعض

        عبدالعزيز عبدالحافظ - طالب ثانوي :
        أحرص قدر الإمكان على التقليل من هدر الوقت

        تحقيق - نضال سليم:
        كيف نقضي هذا الصيف ؟ سؤال يتردد كل صيف على ألسنة الجميع، ولا سيما الشباب• وفيما تتنوع طرق الإفادة من موسم الإجازة لتحقيق أكبر الفوائد، لا تزال فئة من الشباب تصرُّ على التعامل مع العطلة بمنطق "تقطيع الوقت" أو قل تضييعه•

        يروي أبو الفضل الميداني في كتابه "مجمع الأمثال" قصة مثل مشهور من أمثال العرب هو: " الصيفَ ضيَّعتِ اللبن"، فيقول إن حكاية هذا المثل تعود إلى امرأة من العرب كان زوجها يملك من الأنعام كفايته، لكنه كان شيخاً كبيراً فكرهته فطلقها، ثم تزوجها شاب فقير•
        وعندما أجدب الناس أرسلت تلك المرأة إلى طليقها تطلب أن يعطيها بعض اللبن فأبى ، وأوصى الرسول أن يقول لها: "الصيف ضيعت اللبن" فذهبت كلماته مثلاً، صار يضرب في كل من يطلب شيئاً فوته على نفسه ؛ لأن الذي لا يرعى ماشيته في الصيف يعد مضيعاً لألبانها •

        لقد كان الصيف ولا يزال موسم عمل وإنتاج ، بل هو في عرف الزرّاع أحب المواسم لأن فيه حصاد زروعهم ونضوج ثمارهم ، لكن بعض الناس تغيرت نظرتهم إلى الصيف فأصبحوا لا يرونه إلا بمنظار الاسترخاء والخمول متعللين بما فيه من الحر الشديد والفراغ الكبير • متناسين أن الفراغ فرصة ينبغي علينا اغتنامها ، ناهيك عن أنه نعمة بنص الحديث الصحيح الذي يقول: "نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس، الصحة والفراغ"
        وسائل مختلفة ونتائج متشابهة

        حملت السنوات الأخيرة معها مزيداً من الوسائل التي سهلت للبعض مهمة قتل الوقت ، تحت دعوى الترفيه ، ومن هنا وُلد الإدمان على مشاهدة الفضائيات سواء داخل البيوت أوالاستراحات أو حتى المقاهي ، فتأخر وقت الخلود للنوم إلى ما قبل الفجر، وتأخر معه الاستيقاظ الذي قد لا يحصل إلا قبيل المغرب ، وأحياناً بعده ، مما فوّت على أصحاب الفضائيات أداء واجباتهم ، وعلى رأسها واجبهم الديني المتمثل بأداء الصلوات في أوقاتها•
        وبعد الفضائيات جاء دور الإنترنت والتعلق الزائد بها ، متمثلاً في ملاحقة كل شاردة وواردة داخل الشبكة، مع تباري البعض في اختراق المواقع الممنوعة وتصفح ما فيها ، الأمر الذي كلف شبابنا مئات الساعات معظمها بلا طائل، لا بل إنها مجلبة للمفاسد •

        وجاءت محطات الألعاب أو "بلا ستيشن" تكمل حلقة هدر وقت العطلة الطويل ، فانشغل الجالسون أمام ذاك الجهاز بالتعرف على ألعابه العجيبة، وانقضت أثمن لحظاتهم في محاولات مستمرة لإتقان هذه اللعبة أو تلك ، مع الحرص على الوصول إلى المراحل النهائية منها •
        صحيح أن الترفيه الحلال مطلب من مطالب النفس السوية ، لكنه انقلب لدى البعض إلى شيء أساسي ينفقون عليه المال والوقت والجهد بلا حساب ، فكيف إذا كان هذا الترفيه محرماً في ذاته ، أو يفضي إلى محرم؟!

        إن الوسائل التي ذكرناها على سبيل المثال لا الحصر مختلفة، لكن لها نتائج متشابهة سرعان ما تظهر أعراضها على حياة الشاب إهمالاً وكسلاً وتضييعاً للمسؤوليات الملقاة على عاتقه ، تجاه نفسه وتجاه الآخرين ، وفي المحصلة تجاه أمته ككل•
        أما الضرر الأخلاقي الفادح لبعض تلك الوسائل ، وما قد تفتحه على الشاب من أبواب المنكرات ، فقد ظهرت صوره واتضحت شواهده بشكل لم يعد يقبل الشك ولا الجدال، وبات هذا الضرر الشغل الشاغل لأولياء الأمور وخبراء التربية ، وهم يحاولون البحث عن أنجع الطرق لمحاصرته ومنع امتداده إلى فئات أوسع من المجتمع•

        الوجه الآخر للشباب
        الصورة السابقة لتعاطي ثلة من الشباب مع الإجازة لا تختزل الأمر ، إذ إن هناك فئات أخرى تحرص على استغلال موسم الصيف بطرق شتى ، وأهمها العناية بحفظ كتاب الله الكريم والتدرب على تجويده•

        فيما يتجه البعض نحو إتباع الدورات المتخصصة بتعليم العمل على الحاسوب وبرامجه ، أو الإلقاء والخطابة، أو غيرها من الأنشطة التي تزود الشاب بخبرات جديدة وعملية •
        وفي مكتبة الملك عبد العزيز بالرياض كان لمجلة "الدعوة" هذه اللقاءات مع شباب اختاروا أن يجعلوا من الصيف فصلاً للنشاط الذهني ، عبر مطالعة المراجع والكتب على اختلاف موضوعاتها، سواء كانت دينية أو أدبية أو علمية•

        يقول فايز محمد العماري وهو طالب جامعي يدرس الفيزياء: غالباً ما أواظب على الحضور إلى المكتبة في فصل الصيف ، كما أنني أحاول الالتزام ببرنامج محدد في القراءة ، حيث أقرأ في كتب التفاسير، إضافة إلى الكتب التي تهمني في تخصصي الدراسي •
        ويضيف الأخ فايز: الصيف بالنسبة لي فرصة لتعويض ما فاتني في أيام الدراسة، والاستزادة من المعارف ومحاولة سد النقص الذي قد يحصل في معلوماتي تجاه مسألة معينة في مجال اختصاصي•

        ويختم قائلاً: أتمنى من كل الشباب المسلم أن يحافظ على قيم دينه ومنها احترام الوقت ، وأن يعلم أن القيم والمبادئ لا تتغير بتغير الفصول، فقدوم الصيف لا يعني انفلات المرء من الضوابط في عمله وسلوكه، بل يجب على المرء أن يسعى في لحظات الاسترخاء والفراغ إلى مراجعة نفسه، لتقويم مفاهيمه وتصحيح أخطائه، ولتحديد الأهداف التي يطمح إلى تحقيقها•
        تنويع الأنشطة ضرورة

        عبد العزيز المهوس الذي يعمل موظفاً بدأ مشغولاً في تقليب جرائد اليوم ولكنه استجاب لطلب "الدعوة" في الحديث عن تصوراته حول موضوع الشباب والصيف ، فقال: بصراحة أنا لا التزم بالحضور إلى المكتبة طيلة فصل الصيف ، لكني انتهز بعض الأوقات للقدوم إلى هنا وتصفح الجرائد والمجلات ، إضافة إلى قراءة بعض الكتب ، وهذا ما يشعرني بقدر من الرضا تجاه استغلال وقتي في الإجازة ، فعلى الأقل أنا لا أقتل كل وقتي في سهر الليل ونوم النهار ، كما يفعل البعض ممن أعرفهم •
        ولاحظ الأخ عبد العزيز أن حضور الناس إلى المكتبات يخف بدرجة كبيرة في فصل الصيف مقارنة بفصول السنة الأخرى، كما دعا الشباب إلى تنظيم أوقاتهم وعدم الانسياق وراء العادات الضارة بحجة الترويح عن النفس ودفع الملل•

        أما الأخ سلمان السلمان فكان له رأي مختلف بعض الشيء، حيث قال: إن المكتبات متوافرة ومفتوحة لكل من يرغب في ارتيادها ، لكن قلة قليلة من الشباب هي التي تأتي إلى هنا كما ترون ، رغم الفائض الكبير من الوقت لدى شبابنا•
        وعندما سألناه عن تفسيره لذلك قال مباشرة: الشاب بشكل عام يتميز بالنشاط والحيوية البدنية ، ولذلك فإن معظم الشباب لا يطيقون الجلوس على كراسي المكتبات لساعة أو ساعتين من أجل مطالعة فصل في كتاب ، لأنهم يشعرون بأن طاقة في داخلهم بحاجة إلى التفريغ ، وبمعنى آخر فإن الشاب يجب أن ينوع في الأنشطة التي يستغل بها الإجازة ولا يقتصر على نشاط واحد •

        وأضاف: أرى أن الشاب الذي يمارس نشاطاً بدنياً قبل أن يأتي إلى المكتبة ، يستطيع أن يندمج في القراءة أكثر لأنه قد أفرغ شحنة الحركة لديه ، وأصبح ذهنه مستعداً لتلقي المعلومات بعيداً عن كل العوامل المشوشة•
        الأخ عبد العزيز عبد الحافظ طالب ثانوي في السابعة عشرة من عمره، تردد في الإجابة عن أسئلة "الدعوة" قبل أن يقول: لا استطيع الزعم بأني من رواد المكتبة الدائمين، فأنا آتي إلى هنا حسب الظروف، وليس لدي برنامج معين للقراءة، كما أني لا استهدف قراءة كتب بعينها•
        وتابع: عموما أنا شبه راضٍ عن استغلالي لإجازة الصيف، حيث أحرص قدر الإمكان على التقليل من الهدر في الوقت، وهذا ما أحاول تطبيقه بالتدريج•
        من صيفهم

        الصيف ليس واحداً في كل مكان، ومن هنا قد يكون من المناسب عرض صورة مبسطة عن تجارب بعض المجتمعات مع الصيف، ولنأخذ مثالاً قريباً من مجتمعات الدول المجاورة لمنطقة الخليج، حيث تدفع الظروف الاقتصادية والاجتماعية بالشباب وربما الفتيان إلى ميدان العمل، لتأمين مؤونة الشتاء من عمل الصيف، تماماً كما يفعل النمل•
        بل إن كثيراً من الأسر المكتفية مادياً ترسل أبناءها لتعلم حرفة معينة طيلة فترة الصيف، وتواظب على ذلك حتى يتقن الابن تلك الحرفة، وهكذا يوجه رب الأسرة أولاده نحو اكتساب المهارات العملية إلى جانب اهتمامه بإكمال دراستهم، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى بناء شخصية تجمع العلم والاحتراف•

        وينطلق الآباء في ذلك من يقينهم بتقلب الأحوال، والذي قد يُلجئ الشخص إلى ترك شهادته العلمية جانباً والتوجه نحو الحرفة التي تعلمها، وفي أضعف الاحتمالات تبقى المهنة مفيدة لصاحبها في النطاق الشخصي، ومن هنا فإنه ليس غريباً أن نصادف معلماً يجيد النجارة، أو مهندساً يحسن إصلاح السيارات، أو محاسباً يتقن الحلاقة!!
        ففترة الصيف في تلك البلدان لا تسبب إرباكاً ولا تشكل قلقاً في الغالب، وعندما تضيق الحيل برب الأسرة لإيجاد عمل لابنه الشاب، فإنه يعمد إلى دفع مبلغ من المال لصاحب حرفة موثوق كي "يؤوي" ابنه ويعلمه أسرار المهنة، وبالتالي يضمن الأب حماية فلذة كبده من مضار الفراغ، التي تزداد خطورتها مع وجود الشباب والمال، كما عبر الشاعر عن ذلك بقوله:

        إن الفراغ والشباب والجدة مفسدة للمرء أي مفسدة

        دعواتكم لماما بالشفاء العاجل

        تعليق

        يعمل...
        X