إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اعلان ادسنس متجاوب

تقليص

رد: غزة..تنادي..أعيرونا مدافعَكُمْ ليوم لا مدامعَكُمْ..د. عبد الغني التميمي

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رد: غزة..تنادي..أعيرونا مدافعَكُمْ ليوم لا مدامعَكُمْ..د. عبد الغني التميمي

    غزة..تنادي..أعيرونا مدافعَكُمْ ليوم لا مدامعَكُمْ..د. عبد الغني التميمي

    القصيدة التي بين أيدينا اليوم هي إحدى البكائيات التي نعرضها في هذا الباب.. وهى بحق فريدة من نوعها في بابها
    وقد غلب على مفرداتها روح التوبيخ والتبكيت لكل من انتسب لهذه الأمة ولم يغضب لأرضها المغصوبة ولم يتحرك له ساكن لعرضها المستباح..وإليكم مقدمة البكائية وعليكم السباحة في الأقاصي البعيدة للمعاني.
    أعيرونا مدافعَكُمْ ليومٍ... لا مدامعَكُمْ
    أعيرونا وظلُّوا في مواقعكُمْ
    بني الإسلام ! ما زالت مواجعَنا مواجعُكُمْ
    إذا ما أغرق الطوفان شارعنا
    سيغرق منه شارعُكُمْ
    يشق صراخنا الآفاق من وجعٍ
    فأين تُرى مسامعُكُمْ ؟!
    * ** **
    ألسنا إخوةً في الدين قد كنا... وما زلنا
    فهل هُنتم ، وهل هُنّا
    أنصرخ نحن من ألمٍ ويصرخ بعضكم: دعنا ؟
    أيُعجبكم إذا ضعنا ؟
    أيُسعدكم إذا جُعنا ؟
    وما معنى بأن «قلوبكم معنا»؟
    لنا نسبٌ بكم ـ والله ـ فوق حدودِ
    هذي الأرض يرفعنا
    وإنّ لنا بكم رحماً
    أنقطعها وتقطعنا ؟!
    معاذ الله! إن خلائق الإسلام
    تمنعكم وتمنعنا
    ألسنا يا بني الإسلام إخوتكم ؟!
    أليس مظلة التوحيد تجمعنا ؟!
    أعيرونا مدافعَكُمْ
    رأينا الدمع لا يشفي لنا صدرا
    ولا يُبري لنا جُرحا
    أعيرونا رصاصاً يخرق الأجسام
    لا نحتاج لا رزّاً ولا قمحا
    تعيش خيامنا الأيام
    لا تقتات إلا الخبز والملحا
    فليس الجوع يرهبنا ألا مرحى له مرحى
    بكفٍّ من عتيق التمر ندفعه
    ونكبح شره كبحاً
    أعيرونا وكفوا عن بغيض النصح بالتسليم
    نمقت ذلك النصحا
    أعيرونا ولو شبراً نمر عليه للأقصى
    أتنتظرون أن يُمحى وجود المسجد الأقصى
    وأن نُمحى
    أعيرونا وخلوا الشجب واستحيوا
    سئمنا الشجب و " الردحا "[
    قال الله تعالي
    (( ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون ))
    http://www.islamway.com/?iw_s=Flash&...d=208&ref=rss2
    [align=center]
    [/align]





  • #2
    زمن الشجب والإستنكار قد ولى ، فما عدنا عليه اليوم نقوى ، هو الصمت يحكي الذل والجبنا ، بل تواطؤنا قد لاح ينبيك عنا ويفضحنا

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة لي رأي آخر مشاهدة المشاركة
      زمن الشجب والإستنكار قد ولى ، فما عدنا عليه اليوم نقوى ، هو الصمت يحكي الذل والجبنا ، بل تواطؤنا قد لاح ينبيك عنا ويفضحنا
      شاكر مرورك الكريم وتفاعلك
      قال الله تعالي
      (( ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون ))
      http://www.islamway.com/?iw_s=Flash&...d=208&ref=rss2
      [align=center]
      [/align]




      تعليق

      يعمل...
      X