منتديات الشريف التعليمية الحكاية الشعرية في الأدب العربي الحديث - غلــــواء نموذجـــاً - إعداد/ *ضياء عذيب لهمود الزيدي **عرض /محمد عباس عرابي - منتديات الشريف التعليمية

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اعلان ادسنس متجاوب

تقليص

الحكاية الشعرية في الأدب العربي الحديث - غلــــواء نموذجـــاً - إعداد/ *ضياء عذيب لهمود الزيدي **عرض /محمد عباس عرابي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحكاية الشعرية في الأدب العربي الحديث - غلــــواء نموذجـــاً - إعداد/ *ضياء عذيب لهمود الزيدي **عرض /محمد عباس عرابي

    الحكاية الشعرية في الأدب العربي الحديث - غلــــواء نموذجـــاً -
    إعداد/ ضياء عذيب لهمود الزيدي عرض /محمد عباس عرابي
    اللهم صل على محمد واله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة على أعدائهم إلى يوم الدين ،وبعد
    الحكاية الشعرية في الأدب العربي الحديث - غلــــواء نموذجـــاً -رسالة تقدم بها ضياء عذيب لهمود الزيدي إلى مجلس كلية التربية – جامعة الموصل وهي جزء من متطلبات الدراسة لنيل شهادة الماجستير في آداب اللغة العربية بأشراف الدكتور ذي النون يونس الاطرقجي ربيع الثاني 1425هـ/ حزيران 2004م
    تناول البحث بالدراسة نوعاً جديداً من الأنواع الأدبية في اللغة العربية هو (( الحكاية الشعرية )) هذا الموضوع الذي كتبت له الولادة في بدايات القرن المنصرم نتيجة لتداخل الثقافات العالمية مع الثقافة العربية ، مضافاً لما في التراث العربي من مادة تتعلق بهذا الموضوع ، هذا التزاوج (( الذي هو مادة الإبداع )) انتج لنا البذرة الأولى لهذا الفن ، ثم تدرج إلى أن استوى بنفسه كاحد الفنون ذات الجذب العالي لدى المتلقي العربي .
    وعلى الرغم من مضــي ما يقرب من القرن على ولادة هذا النوع إلا انه لم يكتب كتاب يتناوله بالدراسة والتحليل ، أو يتناول البعد التاريخي له ، لا من حيث الأثر الأجنبي ولا من جهة الموروث العربي ، مما يجب على الدراسات أن تسير عليه ، ثم أهم الخصائص التي يجب أن يتحلى بها هذا الفن ، و الوسائل التي يتخذها المبدع لعرض أفكاره من خلاله ، صحيح أن الذين عنونوا مقـالاتهم بـ (( الشعر القصصي عند العرب )) وما شاكله كثير إلا أن ما كتبوا بعيد عما نحن بصدد الحديث عنه ، فهذا البحث يتناول فناً قائماً بنفسه ، ولد في عربيتنا متأخراً عن بقية الضروب الشعرية ، فالشعر ذو النـزعة القصصية – كشعر امرى القيس وعمر بن أبي ربيعة – غير الحكاية الشعرية ، وقد تنبه إلى هذه المسألة فاضل ثامر في مقاله (( نحو ميلاد جديد للحكاية الشعرية )) ومحمد رضوان في كتابه (( مملكة الجحيم – دراسة في الحكاية الشعرية العربية الحديثة )) إلا إنهما على الرغم من تنبيههما على هذه المسالة لم يتطرقا إلى تنظير للحكاية الشعرية العربية فالأول اخذ بإيضاح الحكاية الشعرية الإنكليزية ( البالاد – ballad ) و أشار إلى أهمية دراسة البعد التاريخي للحكاية الشعرية العربية قبل التنظير لها ، والثاني أخذ بتحليل الحكايات الشعرية عند ( البياتي ) و ( أمل دنقل ) و ( وصلاح عبد الصبور ) و ( وأدونيس ) ولم يشر إلى أصل الحكاية الشعرية بل لم يتطرق إلـى بعدها في الأدبي العربي ، ولم يتناولها بالتنظير إلا عمانوئيل شوشو في بحثه القيم (( النـزعة القصصية في شعر الرواد )) إلا انه وصل إلى نتيجة مؤداها نفي الحكاية الشعرية في الأدب العربي ، وذلك لاندراج الحكاية الشعرية لديه في ( جنس الشعر الغنائي ) ، هذا النقص للحكاية الشعرية في نقدنا من قلة المصادر التي تناولتها ، كان الدافع الرئيس وراء هذا البحث ، أما (( غلواء )) لالياس ابو شبكة (1) بالتحديد ، فلانه نص أدبي لم يأخذ حقه من الدراسة هذا من جهة ، ومن جهة أخرى لما تمثله غلواء من نقطة فارقة في الحكاية الشعرية ، فهي تقف بين مرحلتي الولادة والنضوج .
    أما من ناحية منهج البحث فقد تطرق في التمهيد إلى استعراض الجانب التاريخي للحكاية الشعرية ، والروافد المؤثرة فيها واندرج تحت هذا الجانب فرعان كبيران الأول هو الفرع الغربي ويشمل الرافد الفرنسي ، و الرافد الإنكليزي ، و روافد متعددة أما الفرع الثاني فكان للموروث الأدبي العربي ، استعرض البحث في هذا الرافد ما ساعد على إنضاجها للحكاية الشعرية أو تطويرها و شمل ثلاثة روافد – ( الشعر ذو النزعة القصصية ) و ( الشعر على لسان الحيوانات ) و ( النظم التعليمية ) .
    وقد تناول الفصل الأول الخصائص العامة للحكاية الشعرية وهي – الموضوعية ، و الوحدة العضوية ، والحكاية .
    وتناول الفصل الثاني المميزات القصصية في الحكاية الشعرية وهي - السرد ، و الشخصيات ، والحوار .
    ودرس الفصل الثالث من الخصائص الفنية - اللغة ، و الصورة الشعرية ، و الإيقاع .
    واشتملت الخاتمة على أهم ما توصل إليه البحث .
    أما المشكلات التي صادفت الباحث فعلى رأسها ما يمر به البلد مما يدمي القلب وكل ما دونها يهون 0000 وأخيراً أود أن أتقدم بشكر معترف بالفضل لأستاذي الفاضل مشرفي الأول الدكتور فائق مصطفى لما لمسه الباحث في شخصيته من حس أنساني وما قدمه للباحث والبحث ، وكذا أتقدم بالشكر الجزيل لأستاذي الدكتور ذو النون الاطرقجي لما بذله من مجهود لإخراج البحث بهذه الحلة .



    (1) – أبو شبكة من الأسماء اللامعة في ثلاثينيات القرن العشرين ، ولد في الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1903 م ، أثناء رحلة ترفيهية لوالديه ، ولد لأبوين لبنانيين من اصل ماروني ، تلقى تعليمه الديني ( النصراني ) في مدرسة كهنوتية ببلدته وهو في الثامنة من العمر ، توفي والده وهو في العاشرة من عمره وكان لهذا الحدث أثره البليغ في حياته ، الى الرغم مما شاع عنه بانه يعبد ( الشهوة الحمراء ) إلا أن له التزام بالتعاليم النصرانية ، شارك في ترجمة بعض الآثار الفرنسية الرومانسية الى اللغة العربية ، وكتب العديد من المقالات ، في شتى المواضيع ، وكتب القصة ، إلا انه عرف بالشعر فاخرج ستة دواوين شعرية :-
    1- القيثارة ( 1936 ) 2 - أفاعي الفردوس ( 1938 ) 3 - الألحان ( 1941 )
    4- نداء القلب ( 1944 ) 5 – إلى الأبد ( 1945 ) 6 – غلواء ( 1945 )
    وطبعت له مجموعة شعرية بعد وفاته تحت اسم ( من صعيد الآلة ) . توفي أبو شبكة اثر داء عضال ( 1946 ) بعد أن رافقه لمدة سنتين .



  • #2
    Born in the United States of America in 1903,


    ...............
    www.vitalbrands.pk
    التعديل الأخير تم بواسطة yasir0033; الساعة 08-10-2018, 08:34 PM.

    تعليق

    المرسال من 23-8-2018 الى 23-2-2019 ستة شهور

    تقليص

    اعلان جامعة نجران ينتهي في 11-05-2019

    تقليص
    يعمل...
    X