منتديات الشريف التعليمية علي بن كرمان الرجل الفقير - منتديات الشريف التعليمية

مرحباً

مرحبًا بك في منتديات مجتمعنا ، المليئة بالناس الرائعين والأفكار والإثارة. يرجى التسجيل إذا كنت ترغب في المشاركة.

link..

التسجيل الان

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اعلان ادسنس متجاوب

تقليص

علي بن كرمان الرجل الفقير

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • علي بن كرمان الرجل الفقير


    علي بن كرمان الرجل الفقير البسيط صاحب اللزمة العفوية " لا علمني " , الذي تخلى عنه كل من حوله عندما كان يقطن في غرفته المترهلة في " سبت الجارة " بمحافظة القنفذة.
    كان الجميع يفر منه لفقره وسوء حالته . ذلك الرجل السبعيني عندما شاء الله وشاءت الأقدار خرج لعالم الشهرة , وأصبح الشهير الذي يشار إليه بالبنان , في الإعلام , وفي الشعر , الكل الآن يرغب أن يصل إلى مزيدًا من الأضواء بعد أن يقتبس من ضوء " العم علي" ...حتى الذين كانوا ينبذونه , الآن أصبحوا يتهافتون كالفراش حول ذلك "الإتريك" البسيط , بل حول ذلك النجم الساطع .
    مالفت نظري في بن كرمان ; عندما يُسأل عن حالته المادية السيئة قبل الشهرة كان ينهي إجابته بقوله : " اللهم لك الحمد .. " . حمد الله فأعطاه , وجعل اسمه وسيرته تجول في الأفق السعودية , وربما في الأفق العربية بأكملها.
    قصة دموعه وشهقاته , تلك حكاية أخرى من الأحاسيس المتقدة , الصادقة التي لا يستطيع إخفاءها ... عندما يمر ذكر صديقه ( محمد الشريف ).
    صديقه الحديث عهد به , لم يمر على صداقتهما إلا بضع شهور , لكن عندما نشاهد دموع العم علي نشعر بأنه صداقة امتدت لعشرات السنين ..
    لماذا ؟ .. لأن الصداقة بالأفعال وليست بالأقوال ولا بالمدة .

    محمد الشريف الشاب الذي أخرج من خلف قضبان فقره وألمه ووحدته وضيق عيشه , لمساحات شاسعة من الحرية والسعادة والإنطلاق في مضمار حب الناس.
    تذكرتُ قول الشاعر :
    أحسن إلى الناس تستعبد قلوبَهُم
    ..........فطالما استعبدَ الإنسانَ إحسانُ الإحسان هو الفضيلة الوحيدة التي تستطيع من خلالها امتلاك أحاسيس البشر , مهما كانوا . حتى ولو كانوا ذو قسوة . وليس البشر فقط , فبالإحسان تستطيع امتلاك أحاسيس الحيوانات أيضا .
    يقول بن كرمان : " محمد روحي " , "محمد ثمر قلبي" , كلمات حب نابعة من قلب صادق يعترف بالجميل , كان ينكس رأسه ويضع يده على عينيه ليمسح دمعاته , ليس ضعفا , ليس هناك رجل في السبعين من عمره يضعف أمام هذه المواقف , لأنه لم يعد يهتم بمثل هذا , لكنه الإحسان الذي جعله يؤمن بأن الدموع هي السبيل الوحيد للتعبير عن ماتكنه نفسه لصديقه الشريف .
    أحسنت يامحمد - مهما قيل بأنك تبحث عن مصلحة شخصية - إخراجك لهذا العجوز البسيط من دائرة الفقر والحاجة , ومنحه مساحة شاسعة من حب الناس , والشهرة اللذيذة , هذه وحدها كفيلة بنشر رايتك الناصعة على رؤوس الأشهاد.

    المصدر

اعلان جامعة نجران ينتهي في 11-05-2019

تقليص
يعمل...
X