إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اعلان ادسنس متجاوب

تقليص

جدول كسف الشمس خلال السنوات 15 القادمة ,,,, باذن الله

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جدول كسف الشمس خلال السنوات 15 القادمة ,,,, باذن الله

    قال تعالى ( ومايعلم الغيب الا الله )
    ليس هذا تعدي على الله أو فيه من ادعاء علم الغيب لكنها تنبؤات من خلال مسارات وحركة النجوم والكواكب والاجرام السماوية السيارة ,,,,, والتي لايعلمها ولايحصي عددها الا الله سبحانه وتعالى .
    فأردت بارك الله فيكم أن اضعها هنا للاستفاده بارك الله فيكم وفي هذا المنتدى المبارك

    جدول كسوف الشمس وخسوف القمر من العام 2003 - 2020م

    توقيت الجدول هو التوقيت العالمي (غرينتش)
    هنا الجــــــــدول
    --------------------------





  • #2
    قال الشيخ العلامة / صالح الفوزان حفظه المولى في كتابة الفذ (البيان لأخطاء بعض الكتاب ص:194)
    ظاهرة الإعلان عن الكسوف قبل حدوثه وما يترتب على ذلك
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين‏:‏
    وبعد‏:‏
    فقد تكررت في بعض الصحف ظاهرة الإعلان عن الكسوف قبل حدوثه، اعتمادًا على قول بعض أهل الحساب، ونظرًا لما يترتب على هذا العمل من الآثار السيئة؛ أحببت أن أكتب هذا التنبيه، لعل هذه الصحف تمتنع عن نشر مثل هذا الإعلان؛ لأنه لا يترتب عليه مصلحة دينية ولا دنيوية، وإنما هو من باب الفضول والتنطع المنهي عنه، ويترتب عليه بلبله الأفكار والتشويش في الناس وذهاب روعة هذا الحدث وعدم الخوف والخشية عند حصوله، لأن كثيرًا من العوام إذا قرأ هذا الإعلان أو سمع به؛ عد الكسوف أمرًا عاديًا، لا تأثير فيه على نفسه، لأن بعض أئمة المساجد قد يعتمدون على هذا الخبر، ويبدؤون في صلاة الكسوف قبل حدوثه وقبل ابتداء وقت الصلاة، وخبر الحاسب قد يصيب وقد يخطئ‏.‏
    ولم يكن أهل الحساب فيما سبق يخبرون الناس عن الكسوف قبل حصوله، مع أنهم يدركون هذا بالحساب، ويعرفون متى يحصل‏,‏
    قال الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ مفتي الديار السعودية رحمه الله‏:‏
    ‏"‏ وأما الذين يعلنون بقولهم‏:‏ الشمس يكسف بها أو القمر؛ فهم مخطئون في إعلانهم وجزمهم بذلك في الوقت الذي عينوه، وإن كان ذلك يدرك بالحساب، لأن له أسباب معلومة عند علماء الهيئة؛ إلا أن الحساب يخطئ ويصيب، وفرق بين من يعلن ذلك ويجزم به وبين من يخبر عن أهل الحساب أنهم يقولون ذلك، ولا سيما إذا لم يخبر به العوام، وإنما يخبر به الخواص‏.‏
    وقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن قول أهل الحساب‏:‏ الشمس سيكسف بها في وقت كذا‏؟‏ فأفتى أن حكم ذلك حكم أخبار بني إسرائيل التي قال فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏إذا أخبركم أهل الكتاب؛ فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم‏)‏‏.‏
    قال الشيخ محمد بن إبراهيم‏:‏
    ‏"‏ والعلة في النهي عن تصديق أهل الكتاب وتكذيبهم هي احتمال أن يكون ما ذكروه حقًا، فيكون من كذبهم مكذبًا بحق، واحتمال أن يكون ما أخبروا به كذبًا، فيكون من صدقهم مصدقًا بالكذب‏.‏
    فهكذا أخبار المخبرين عن الكسوف والخسوف، قد يكونون مصيبين في حسابهم، فيكون مكذبهم مكذبا بصدق، وقد يكونون مخطئين، فيكون مصدقهم مصدقا بالباطل والكذب‏.‏
    وأما إنكار الجزم بوقت الكسوف والتحدث بذلك؛ فهذا صنيع المشايخ مع من صدر منه ذلك، ينكرون عليه جزمه بذلك وإفشاءه‏.‏
    بل كان من المستفيض أن رجلًا حاسبًا في بلد الدرعية وقت أبناء الشيخ محمد قدس الله روحه وأرواحهم جميعًا - أظنه يقال له‏:‏ ابن جاسر – كان ساكنًا في أعالي الدرعية، فتوضأ في نخله، وركب حماره، ونزل إلى مسجد البجيري أو غيره من المساجد الكبار في الدرعية، وكان يخبر من لقيه في الطريق أنه إنما نزل إلى المسجد لكون الشمس سيكسف بها في وقت كذا وكذا من ذلك اليوم، فلما بلغ المشايخ من أولاد الشيخ محمد رحمهم الله وغيرهم؛ أنكروا عليه جزمه بذلك، وتوضؤه وركوبه وسيره إلى المسجد لذلك ‏"‏ انتهى‏.‏ من ‏"‏ مجمع فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله ‏"‏ ‏(‏1/168 – 170‏)‏‏.‏
    وعلى هذا؛ فإن الإعلان عن الكسوف في الصحف قبل حصوله والجزم بذلك أمر لا يجوز، لأنه لم يكن من عمل السلف، ولا يترتب عليه فائدة، بل يترتب عليه مفاسد كما ذكرنا من ذهاب الخوف من قلوب بعض العوام عند حدوث هذه الآية، وعد ذلك أمرًا عاديًا‏.‏
    بل أن بعضهم يقول‏:‏ ما دام أن هذه الشيء معروف فلماذا نصلي‏؟‏ ‏!‏
    وبعضهم الآخر يحدث عندهم تشويش وتكذيب لهذا الخبر الذي قد يكون صادقًا‏.‏
    وبعض أئمة المساجد يستعجل ويبدأ صلاة الكسوف قبل حدوثه؛ اعتمادًا على ما حدد في الخبر من بداية الكسوف ونهايته، وقد لا يحصل كسوف أصلًا، فيكون قد صلى صلاة غير مشروعة‏.‏
    فالمطلوب من أهل الحساب ومن الصحفيين ألا ينشروا هذا الخبر على العوام، وأن يحتفظوا به ولا يتحدثوا عنه إلا مع المختصين‏.‏
    وفق الله الجميع لما فيه الخير والسداد‏.‏
    كما يطلب من أئمة المساجد التثبت وعدم التسرع في هذا الأمر‏.‏
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه‏.‏

    تعليق


    • #3
      مشكور اخوي


      تعليق


      • #4
        وفقك الله اخوي ابو ريم لكل ما يحب ويرضى
        وليس لدي اي تعليق على كلام اهل العلم بارك الله فيهم وفيك
        قال تعالى (َمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ)
        أسال الله ان يفقهنا في ديننا ويعلمنا التأويل
        --------------------------




        تعليق

        يعمل...
        X