منتديات الشريف التعليمية كلام من مجلة ( المعرفة ) قبل 8 سنوات ... لم يتغير شيء - منتديات الشريف التعليمية

إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اعلان ادسنس متجاوب

تقليص

كلام من مجلة ( المعرفة ) قبل 8 سنوات ... لم يتغير شيء

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كلام من مجلة ( المعرفة ) قبل 8 سنوات ... لم يتغير شيء

    القصيم (السعودية)عبدالله العرفج

    يتخرج كل عام ألوف من الطلبة والطالبات، ويدخلون في خضم الحياة حيث يفترض أنهم أعدوا إعداداً جيداً لمقابلة المواقف الحياتية المختلفة بتفكير علمي سليم قادر على الفرز والاختيار من البدائل المختلفة بدلاً من الحيرة والاضطراب، أو الانصياع للآخرين والاتكاء على حلول جاهزة ومسبقة مستمدة من الآخر أي آخر.. ولو بحثنا في العوامل الكامنة وراء تلك الإمعية، وعدم القدرة على الاستقلال برؤية خاصة لوجدناها عوامل ثقافية وحضارية واجتماعية كثيرة، إلا أن هناك سبباً رئيساً ومباشراً يحسن ذكره هنا، قد يكون وراء ترسيخ مثل تلك الشخصيات التابعة والعاجزة عن الإدراك السليم والرؤية الناضجة، وبالتالي الحكم على الأشياء والأفكار حكماً سليماً، ألا وهو أسلوب التعليم خصوصاً في التعليم العام والمرحلة الابتدائية بشكل أخص. لو تأملنا في الأسلوب المتبع في مدارسنا لوجدنا أنه يعتمد في كثير من أشكاله على حشو أذهان التلاميذ بالمعلومات بدلاً من تعويدهم على الطريقة السليمة للحصول على المعلومات بعملية أقرب ما تكون إلى التعليب لا التعليم، إنهم يملأون العلب الفارغة ثم يحكمون إغلاقها، وبعد فترة زمنية محددة وهي مدة الصلاحية تفسد تلك المادة المحفوظة وتعطب ويعود الذهن فارغاً في انتظار من يملأه، وتلك عملية أخرى مشابهة للأولى، ولكن الخطورة تكمن في من يتولى تلك المهمة، وما هي المواد التي يتم حشوها في الذهنية الفارغة في ظل غياب المؤسسة التي كانت تتولى العملية الأولى ضمن شروط اجتماعية معينة. حيث نرى الآن شباباً منغلقاً غير قادر على استيعاب الآخر، لأنه غير مهيأ للتعامل والحوار مع الرأي الآخر، ولذلك هو يرفض لا شعورياً ويقصي الآخر نهائياً قبل أن يحاول معرفته. إن المدرسة بوصفها الحالي لا تشجع على تكوين العقلية الذهنية المتفتحة والنقدية ذات الرؤية المستقلة، بل إن التلميذ يتعرض طيلة مدة دراسته لضغوط قاسية من المدرس والمنهج، أو لنقل المدرسة بكل أجهزتها التي تتضافر لكبت وقمع معالم الشخصية التي تريد أن تبزغ، حتى تصبح أي خطوة في سبيل الإبداع من قبل التلميذ زلة يحب تجنبها حسب نظرة السلطة المدرسية. ولا شك أن الجهات التربوية المسؤولة تدرك أبعاد هذه المشكلات ولديها التصورات المناسبة والأكثر عمقاً حتى لا يغدو التعليم تعليباً وإلغاءً للإمكانات الإبداعية الكامنة لدى الأفراد. نشر في مجلة (المعرفة) عدد (45) بتاريخ (ذوالحجة 1419هـ -أبريل 1999م)

اعلان جامعة نجران ينتهي في 11-05-2019

تقليص
يعمل...
X